تحركات وإجراءات رسمية لمواجهة فيروس كورونا في شبوة

قناة اليمن |شبوة - سبأنت

قامت السلطات الرسمية في وزارة الصحة ومحافظة شبوة، اليوم، بتحركات وإجراءات مختلفة في إطار الجهود الرسمية لمواجهة فيروس كورونا، وذلك عقب تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في مدينة الشحر بمحافظة حضرموت المجاورة لمحافظة شبوة.

واطلع وكيل وزارة الصحة العامة والسكان لقطاع الرعاية الأولية المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للطوارئ الدكتور علي الوليدي، ومعه وكيل محافظة شبوة رئيس لجنة الطوارئ الدكتور عبدالقوي لمروق، اليوم، على مستوى سير عمل إنشاء أول محجر صحي في مدينة عتق.

وأكد الدكتور الوليدي، أهمية الدور الوقائي للمحجر الصحي في عزل الحالات المرضية وعلاجها في حال تسجيل أي حالات جديدة لا سمح الله، ولفت إلى إصدار توجيهات برفد شبوة بثمان سيارات جديدة وتزويد المحجر الصحي بأربعة أجهزة للتنفس الاصطناعي وجهاز بي سي ار لفحص الحالات.

وعلى صعيد متصل بخصوص مواجهة كورونا في شبوة، أصدر محافظ شبوة محمد بن عديو، قرارا يقضي بتشكيل قوة مشتركة من خمس قطاعات عسكرية تتولى مهام إغلاق سواحل شبوة ومحاربة مظاهر التهريب فيها ومنع قدوم المهاجرين بصورة غير شرعية إليها.

كما وجه المحافظ بن عديو، قائد محور عتق العميد عزيز العتيقي ومدير أمن شبوة العميد عوض الدحبول، بإغلاق كافة المنافذ التي تربط شبوة مع محافظة حضرموت منعا لانتقال عدوى فيروس كورونا، مخولا لجنة الطوارئ بالنظر في الحالات التي يتم لها السماح لها بدخول محافظة شبوة.

وفي السياق، أقرت لجنة الطوارئ في شبوة في اجتماعها اليوم برئاسة وكيل محافظة شبوة الدكتور عبدالقوي لمروق، إغلاق معارض بيع السيارات والقيام بعملية تعقيم شاملة للسيارات التي تم جلبها من الشحر، وكذا إغلاق الأسواق التجارية لمدة اثنتين 72 ساعة قابلة للتجديد والسماح بفتح محلات بيع المواد الغذائية فقط.

وحددت لجنة الطوارئ أربعين كادرا صحيا من مختلف التخصصات والدرجات الطبية لتولي العمل في المحجر الصحي، كما وافقت اللجنة على إرسال فرق الاستجابة إلى كافة منافذ شبوة مع حضرموت، وكذا استبدال سائقي شاحنات المواد الغذائية والنفطية بسائقين من أبناء شبوة.

وفي الشأن ذاته، دشن مدير عام مكتب الصحة والسكان بمحافظة شبوة الدكتور عيدروس بارحمة، برنامج تدريبي في مجال السياسة العلاجية لفيروس كورونا بمشاركة نحو 300 من الكوادر الصحية في شبوة، بتمويل مشترك من الصندوق الاجتماعي للتنمية في المكلا ومنظمتي صلة والعون للتنمية، ويتوزع المتدربين على ثلاثة محاور تدريبية في كل من عتق وبيحان وميفعة.

وفي نفس الصدد، أفاد منسق برنامج الطوارئ في الصحة والتغذية بمحافظة شبوة والممول من البنك الدولي أحمد بالبحيث, باستمرار برامج التدريب التحسسية عن فيروس كورونا لنحو 213 كادرا صحيا من العاملين في المرافق الصحية المدعومة من البنك الدولي في عموم مديريات شبوة, مؤكدا تواصل برامج التدريب حتى السادس والعشرين من شهر إبريل الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: