انظر إلى الساعة قبل اتخاذ القرارات الحاسمة

قناة اليمن | واشنطن

حدد الباحثون طريقة لتعزيز إيجابية إيقاع الساعة البيولوجية لدى الإنسان، بهدف اتخاذ قرارات مهمة وصحيحة في الأعمال والقيادة، وحتى عن التبضع.

– قرارات أفضل
لماذا يميل بعض الناس إلى اتخاذ قرارات أفضل من غيرهم؟ لعلهم يملكون نهجاً خاصاً مثل جيف بيزوس (مالك شركة «أمازون») الذي لا يمضي وقتاً طويلاً في التفكير بإيجابيات وسلبيات القرارات التي يمكن له الارتداد عنها بسهولة، أو أوبرا وينفري (مقدمة البرامج التلفزيونية الشهيرة) التي تركز على الجسور التي تريد عبورها، والأخرى التي تريد إحراقها، أو ستيف جوبز (مؤسس «أبل» الراحل) الذي نصح الناس باتخاذ القرارات عندما يثقون بقدرتهم على إحداث فروقٍ مهمة في حياتهم… أو لعلهم ببساطة يعرفون متى يجب أن يتخذوا القرارات المهمة.
في البداية، لنتحدث قليلاً في خلفية هذا الموضوع. بشكلٍ عام، تتحمل قشرة الفص الجبهي في الدماغ prefrontal cortex مسؤولية سلوكٍ إدراكي معقد، مثل تعبير الإنسان عن شخصيته، وتهدئة سلوكه الاجتماعي، وتقييم الأوضاع قبل اتخاذ القرارات. وكلما ازداد تعقيد القرار، زاد انخراط هذه القشرة في العملية.
وقد وجدت دراسة نُشرت في دورية «كوغنيشن» (المعنية بدراسات الإدراك) أن الإنسان يميل أكثر إلى التفكير ملياً في حالته واتخاذ القرارات الجيدة في الصباح قبل شعور جسده بالتعب وتزايد احتمال وقوعه فريسة لإرهاق القرارات. (والغريب في الأمر أن القرارات السريعة كالفرار من دبور تُتخذ بشكلٍ أفضل في فترة بعد الظهر). وقد كتب الباحثون في دراستهم: «وجدنا إيقاعات نهارية فعالة في النشاط ومناهج اتخاذ القرارات. فخلال فترة الصباح، يتبنى اللاعبون نهج التركيز على الوقاية (يشمل اتخاذ قرارات بطيئة ودقيقة)، ويتحول لاحقاً إلى التركيز على التقدم (يتسم بقرارات سريعة وأقل دقة)، دون حصول تغييرات يومية في الأداء.

– حكمة الصباح والليل
أي، وبلغة بسيطة وبعيدة عن التكلُّف العلمي، احتفظوا بقراراتكم المهمة للصباح… ولكن ماذا عن محبي السهر المتأخر؟
قد يظن البعض أن التحوّل إلى طائر صباحي نشيط مسألة بسيطة تعتمد على قوة الإرادة، ولكن الدراسة وجدت أن حُبّ الاستيقاظ المبكر أو حب السهر حتى وقتٍ متأخر عامل بيولوجي مهيمن، وأن ما يقارب من نصف ساعتكم البيولوجية يخضع للجينات. (لهذا السبب، إذا كنتم من الأشخاص الذين يكرهون الاستيقاظ المبكر صباحاً، كفوا عن محاولة عكس هذه الحقيقة).
وإذا كنتم من محبي السهر المتأخر، اتخذوا القرارات المهمة خلال نسختكم الخاصة من «الصباح». فقد وجدت دراسة نُشرت عام 2017 في دورية «كرونو بيولوجي إنترناشيونال» أن المناطق المسؤولة عن الإدراك في الدماغ تصل إلى ذروة نشاطها في ساعات الصباح، وتتراجع تدريجياً مع اقتراب الليل.
ولكن عكس هذا الأمر هو الصحيح لدى محبي السهر المتأخر، لأن القشرة الدماغية لديهم تكون في أقصى نشاطها خلال الليل.
وتشير الدراسة الجديدة إلى أن هذا الإطار الزمني يسري على جميع أنواع القرارات. لنأخذ الأعمال على سبيل المثال: يميل محبو الصباح والاستيقاظ المبكر إلى اتخاذ قرارات عقلانية حول المقترحات العالية المخاطر في الصباح. في المقابل، يخاطر محبو السهر المتأخر باتخاذ أسوأ القرارات وأكثرها تسرعاً في الصباح.
وفي حالة التبضع، يميل محبو الصباح الباكر إلى اتخاذ قرارات شراء متهورة في المساء أو حتى لاحقاً خلال الليل. (مجدداً، قد يكون إرهاق القرارات هو السبب خلف هذا الخطأ، ولا شك في أننا جميعاً مررنا بلحظات شعرنا فيها أن التفكير يتطلب مجهوداً كبيراً)، ولكن هذا الأمر معكوس تماماً في حالة محبي السهر المتأخر.
يسري هذا الأمر أيضاً على الأوقات التي نختارها لإلهام الأشخاص الذين نعمل معهم؛ فقد وجدت دراسة نُشرت في دورية «ذا ليدرشيب كوارترلي» أن الأشخاص يميلون إلى التمتع بكاريزما أقل عندما يكونون في مستوى متدنّ من نظمهم اليومي، وبكاريزما أكبر بكثير عندما يكونون في مستوى عالٍ منه.
نعم، يتمتع محبو الصباح بجاذبية أكبر في الصباح، بينما يبدو محبو الليل والسهر أكثر جاذبية في وقتٍ متأخر من اليوم. وفي المحصلة، يمكن القول إن الوقت الذي تحددونه للاجتماع يتمتع بنفس الأهمية التي تولونها للتفكير بما ستقدمونه خلاله.
– موقع «إنك»، خدمات «تريبيون ميديا»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى