الارياني يزور مؤسسة الأيام للصحافة ويشيد بدورها في التوعية

قناة اليمن | عدن

قام وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، اليوم، بزيارة إلى مقر مؤسسة الأيام للصحافة بالعاصمة المؤقتة عدن.

وخلال الزيارة التي طاف فيها على اقسام المؤسسة المختلفة، اطلع الوزير على شرح مفصل عن المستوى التقني والفني التي تعمل بها المطابع ومراحل العمل الصحفي والمؤسسي الذي يضع الأيام في مصاف التميز المؤسسي والمهني.

وأشاد الارياني خلال لقائه بقيادة المؤسسة، بما لمسه من تطوير وتحديث للبنية التحتية في المؤسسة وكذا بالدور الذي تلعبه صحيفة الايام في صناعة الوعي بين أوساط المجتمع..مؤكداً إن زيارته تأتي في سياق اهتمام الوزارة بالمؤسسات الصحفية ودعم حرية الصحافة وهي تجسيداً للشراكة بين الحكومة والاعلام الاهلي وبما يسهم في توحيد الخطاب الاعلامي نحو هدف استعادة الدولة وانهاء الانقلاب.

وأشار الوزير الارياني، إلى أهمية تظافر الجهود بين كافة وسائل الاعلام الرسمية وغير الرسمية لفضح جرائم مليشيا الحوثي الارهابية التابعة لايران وتوعية المجتمع بخطورة هذه المليشيا على امن واستقرار اليمن والمنطقة..لافتاً الى أن العاصمة المؤقتة عدن أمام مرحلة جديدة سيكون لها ما بعدها على مستوى اليمن، وهذا الامر يفرض على الاعلام توعية الرأي العام بأهمية الالتفاف حول مجلس القيادة الرئاسي بقيادة فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي، والحكومة بقيادة الدكتور معين عبدالملك، وخلف بيئة تساعد على تجاوز اخطاء الماضي وتطبيع الأوضاع وتوفير الخدمات واستتباب الأمن والاستقرار وجعل عدن قبلة للجميع.

وثمن وزير الاعلام والثقافة والسياحة، الدور الذي يقوم به تحالف دعم الشرعية بقيادة الاشقاء في المملكة العربية السعودي والامارات العربية المتحدة في دعم الشرعية والاهتمام الخاص الذي يولوه للعاصمة المؤقتة عدن ودعمها في كافة القطاعات الحيوية، وهو موقف اخوي ونبيل.

من جانبه، رحب رئيس تحرير صحيفة الأيام تمام باشراحيل، بزيارة وزير الإعلام والثقافة والسياحة للصحيفة..معبراً عن امتنانه للدور الذي يقوم به في تعزيز دور المؤسسات الصحفية والإعلامية، وكذا دوره في العمل على اعادة تشغيل مؤسسة 14 اكتوبر وبقية المؤسسات الإعلامية الحكومية والاهلية.

وأكد نائب رئيس تحرير الصحيفة باشراحيل هشام باشراحيل، أن المؤسسة عملت على تطوير مكنة العمل في محطات مختلفة وتستخلص القدرات وتتواصل مع احدث وسائل الإعلام المختلفة من مطابع وأجهزة الكمبيوتر لصالة التحرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى