أدانت منظمة “رايتس رادار” لحقوق الإنسان، الانتهاكات التي ترتكبها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، بحق سكان منطقة “القصرة” الواقعة جنوب محافظة الحديدة غربي اليمن.

وقالت المنظمة في بيان، إن “الحملة العسكرية التي نفذتها جماعة الحوثي ضد سكان قرى (المعاريف والخضارية والصباحي وطرف يحيى سهل) بعزلة القصرة التابعة لمديرية بيت الفقيه، أسفرت عن مقتل مواطن وجرح نحو 20 بينهم كبار سن”.

وأفاد البيان عن مصادر محلية، بأن مسلحي جماعة الحوثي قاموا باختطاف عدد من الجرحى المدنيين أثناء تلقيهم للإسعاف في مشافي ومستوصفات تتبع مديريتي بيت الفقيه وزبيد جنوب الحديدة.

وأشار إلى أن المليشيا الحوثية اختطفت عشرات المدنيين بينهم أطفال وكبار سن تصدوا لجرافات باشرت تدمير أراضيهم.

وذكرت رايتس رادار، أن توثيقات مصورة “كشفت قيام مسلحي جماعة الحوثي بإطلاق الرصاص الحي بشكل كثيف ضد الأهالي وكذلك احتجاز أكثر من 40 آخرين بينهم كبار سن ومرضى”.

وطالبت المنظمة، البعثة الأممية لمراقبة اتفاق ستوكهولم في الحديدة التدخل لوقف الاعتداءات التي تمارس بحق المدنيين في قرى بيت الفقيه.

والخميس، أعربت الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء التقارير التي تتحدث عن مصادرة وإتلاف أراضٍ وحقول تابعة للمدنيين في المناطق التي تسيطر عليها جماعة (الحوثيون) في مديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة.

وقالت الأمم المتحدة إنها تتخذ خطوات للتحقق من التقارير المزعجة التي تتحدث عن سقوط ضحايا مدنيين، واعتقالات وتهجير قسري بين سكان هذه القرى، مضيفة، “نذكر الحوثيين بضرورة التصرف وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

والإثنين الماضي، اقتحمت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران بقوة عسكرية قرى منطقة القصرة الساحلية التابعة لمديرية بيت الفقيه، وقامت بتجريف الأراضي وتهجير بعض السكان من منازلهم تحت تهديد السلاح.