برشلونة ويونايتد يستعيدان لياليهما في مكان لا يليق بهما

قناة اليمن | برشلونة - فرانس برس

يستعيد برشلونة الإسباني وضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي الخميس ذكريات الليالي الساحرة التي جمعتهما في دوري الأبطال، لكن هذه المرة في مكان لا يليق بتاريخهما، إذ يتواجهان في ذهاب الملحق الفاصل المؤهل إلى ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي”يوروبا ليغ” في كرة القدم.

وبعدما اعتاد جمهور الفريقين على الاصطدام ببعضهما في دوري الأبطال، بينها مواجهتان في المباراة النهائية عامي 2009 و2011 حين خرج برشلونة بيب غوارديولا والأرجنتيني ليونيل ميسي منتصراً في المناسبتين، سيتواجهان الخميس في “كامب نو” من أجل الفصل الأول من الملحق المؤهل إلى ثمن نهائي المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية.

ووجد برشلونة نفسه في هذا الموقع بعدما فشل في تجاوز دور المجموعات لمسابقات دوري الأبطال بحلوله ثالثاً، فيما حل يونايتد ثانياً في مجموعته في “يوروبا ليغ” واضطر لخوض الملحق الذي يتواجد فيه عملاقان آخران اعتادا على أضواء دوري الأبطال هما يوفنتوس الإيطالي وأياكس أمستردام الهولندي.

وخلافاً لما كان عليه الوضع حين فشل برشلونة في التأهل عن المجموعة الثالثة بحلوله خلف بايرن ميونخ الألماني وإنتر الإيطالي، ويونايتد بحلوله وصيفاً في مجموعته الخامسة خلف ريال سوسييداد الإسباني، يقدّم الفريقان مستويات رائعة في الدوري المحلي إذ يتصدر الأول بفارق 11 نقطة عن غريمه ريال مدريد فيما يحتل ضيفه المركز الثالث بقيادة مدربه الجديد الهولندي إريك تن هاغ بفارق 5 نقاط عن أرسنال المتصدر.

وتعود المواجهة الأخيرة بينهما إلى عام 2019 حين كان يونايتد غارقاً في السبات الذي دخل فيه منذ اعتزال المدرب الأسطوري الأسكتلندي أليكس فيرغسون عام 2013، وبرشلونة في مستهل مرحلة التراجع، وفي حينها خرج الأخير منتصراً في ذهاب ربع النهائي 1-صفر خارج أرضه، قبل أن يجدد الفوز إياباً 3-صفر بفضل ثنائية لنجمه السابق ميسي.

لكن النادي الكاتالوني دخل منذ حينها في نفق مظلم أدى الى وصول لاعبه السابق تشافي هيرنانديز للاشراف على الفريق والبناء من جديد بعد رحيل نجومه لاسيما ميسي، ما يجعل الحارس الألماني مارك-أندري تير شتيغن اللاعب الوحيد المرشح لمواجهة يونايتد الخميس من تشكيلة 2019، في ظل اصابة قائد الوسط سيرجيو بوسكيتس.

وفي محاولة لتعويض ميسي، تعاقد برشلونة مع الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي وضم لاعبين مؤثرين جداً مثل الفرنسي جول كوندي والدنماركي أندرياس كريستنسن اللذين فرضا نفسيهما من أعمدة تشكيلة تشافي.

ولم تهتز شباك برشلونة سوى 7 مرات في الدوري هذا الموسم، محافظاً على نظافتها في 16 مباراة من اصل 21 خاضها حتى الآن، ما ساهم في أن تمتد سلسلة المباريات المتتالية التي خاضها في جميع المسابقات من دون هزيمة الى 16، في سلسلة تخللها الفوز بلقب كأس السوبر على حساب ريال الذي يلتقيه أيضاً في نصف نهائي مسابقة الكأس.

ورد تشافي على جميع المشكّكين بقدرته على إخراج برشلونة من كبوته رغم خيبة الخروج من الدور الأول لدوري الأبطال، إذ كان الفريق في منتصف ترتيب الدوري حين استلم الاشراف عليه في نوفمبر 2021 لكنه وصل به في نهاية الموسم الى الوصافة.

ويبدو النادي الكاتالوني الآن في أفضل وضع ممكن للفوز بلقب الدوري لأول مرة منذ 2019.

وعلى غرار برشلونة، بدأ يونايتد في قطف ثمار التعاقد مع تن هاغ وضمه لاعبين مؤثرين مثل البرازيليين كاسيميرو وأنتوني والأرجنتيني ليساندرو مارتينيز.

ووصل المدرب الهولندي الى “أولد ترافورد” الصيف الماضي. وبعد بداية متعثرة شهدت هزيمة مذلة أمام برنتفورد صفر-4 ، نجح في الوصول الى الثبات في الأداء والنتائج ومنح مشجعي النادي الأمل بلقب أول في الدوري منذ اعتزال فيرغسون عام 2013.

ولم يذق “الشياطين الحمر” طعم الهزيمة سوى مرة واحدة في آخر 17 مباراة، وكانت ضد أرسنال المتصدر 2-3، وذلك تزامناً مع استعادة المهاجم ماركوس راشفورد لمستواه السابق بتسجيله 13 هدفاً في آخر 15 مباراة.

ونجح تن هاغ أيضاً في قيادة يونايتد إلى نهائي كأس الرابطة وإلى الدور الخامس من مسابقة الكأس، ما يعزّز حظوظه بإحراز لقب على الأقل هذا الموسم والصعود إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ 2017 حين أحرز لقب “يوروبا ليغ” إبان إشراف البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو عليه.

Exit mobile version