رئيس الوزراء يزور أسرة الشهيد اللواء علي ناصر هادي قائد المنطقة العسكرية الرابعة الأسبق في ذكرى تحرير عدن

قناة اليمن | عدن

قام رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم السبت، بزيارة الى منزل أسرة شيخ الشهداء وأيقونة تحرير عدن اللواء البطل علي ناصر هادي، بالتزامن مع ذكرى تحرير عدن من مليشيا الحوثي الإرهابية.

وتحدث دولة رئيس الوزراء، مع أبناء الشهيد طارق وسند وسالم وأحفاده..منوها بمآثر اللواء علي ناصر هادي قائد المنطقة العسكرية الرابعة الأسبق، وتضحياته الجليلة التي أينعت عدن بها وبدمائه مع رفاقه الابطال الذين صنعوا نصراً مخلداً للوطن ومن اجل كرامة الشعب وعزته.. مؤكداً ان الشهيد البطل اللواء علي ناصر هادي سيظل أسطورة خالدة للنضال والتضحية والشجاعة نفخر بها جيلاً بعد جيل، وواجب الدولة والحكومة تقدير تضحياته ورعاية أسرته.

واستذكر الدكتور أحمد عوض بن مبارك، أحاديث الشهيد اللواء علي ناصر هادي وهو يقود معركة تحرير عدن، والروح المعنوية التي كان يبثها لدى من التفوا حوله للدفاع عن عدن والتصدي لقوى الشر والاجرام، وهو يكرر عليهم “أننا سنقاتل .. سنقاتل .. سنقاتل أما إلى النصر أو الشهادة”، ويردد أيضاً “إذا متنا أولادنا وأحفادنا سيظلون يقاتلون حتى يدحروا العدوان”.. لافتاً الى المكانة الرفيعة لشهدائنا الأبرار وحجم التضحية والبذل الذي قدموه هم وعوائلهم من اجل الدفاع عن الأرض والعرض.. مؤكداً ان الوفاء لتضحيات هؤلاء الشهداء الابرار هو المضي على دربهم في استكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب الحوثي الذي يستهدف الجميع دون استثناء.

ووجه دولة رئيس الوزراء، بسرعة إنجاز الاستحقاقات القانونية لأسرة الشهيد اللواء علي ناصر هادي، بشكل عاجل، وإعادة ترميم منزلهم، ومعالجة الجرحى الابطال من أبنائه واحفاده.. مشيراً الى ان هذا استحقاق وواجب على الدولة والحكومة وفاءاً وتقديراً مستحقاً لتضحياته ونضاله.

وعبرت أسرة الشهيد اللواء علي ناصر عن تقديرها لهذه اللفتة الإنسانية الكريمة من دولة رئيس الوزراء.. مشيرين الى القيمة العالية لقدومه إلى منزل الشهيد إنصافاً وتقديراً لتضحياته وفخراً لهم.. مؤكدين انهم ماضون في السير على نهج الشهيد وما قدموه في سبيل ذلك من تضحيات في معركة الدفاع عن الوطن واخرها جرح احد احفاده في الساحل الغربي ضد مليشيا الحوثي الإرهابية.

رافقه خلال الزيارة مدير مكتب رئيس الوزراء المهندس انيس باحارثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى