كورونا يفتك بإب ودعوات لإنقاذ مواطنيها

قناة اليمن | سبتمبر نت - تقارير

تؤكد الأخبار الواردة من محافظة إب أنها تشهد انتشارا كبيرا لكوفيد19 في أواسط المواطنين، وحسب مراقبين فإن إب تعد ثاني المناطق الأكثر إصابة بالفيروس من بين المناطق التي لاتزال ترزح تحت سيطرة مليشيا الحوثي.

تزايد الاصابات عادة يستدعي زيادة في إجراءات السلامة للحد من انتشار الوباء لكن مليشيا الحوثي ضربت بذلك عرض الحائط ومضت غير أبهة بحياة المواطنين.

أنشطة متواصلة

فالمليشيا لاتزال تنفذ أنشطتها وفعالياتها المختلفة بعدة مديريات من محافظة إب رغم تسجيل عشرات الإصابات وعدد من الوفيات بفيروس كورونا المستجد بالمحافظة.

مصادر ذكرت أن مليشيا الحوثي أقامت فعاليات بمناسبة “ذكرى إستشهاد الإمام علي” في عدة مديريات بمحافظة إب، وبعيدا عن إجراءات وقائية لمنع التجمعات السكانية.

وأفادت المصادر تنفيذ أنشطة وفعاليات مماثلة في مديريات يريم والرضمة وفي مديريات أخرى دون استشعار للمخاطر الكارثية والمترتبة على التجمعات الكبيرة والتي تكون مركزا لنشر وتفشي فيروس كورونا بشكل لافت وسريع.

ورغم تأكيد مصادر طبية تسجيل عدد من حالات الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في عدد من مديريات المحافظة تواصل المليشيا إنكار وجود الوباء في المحافظة.

فقد نفى خطيب مسجد “الضياء” بمدينة إب ضياء الدين الكبسي في خطبة جمعة وجود “شيء اسمه كورونا”، وقال: إن الأمر مجرد “مؤامرة دولية” تهدف الى منع إقامة الصلوات في المساجد وقطع صلة الرحم حتى يقع الناس في الإثم الذي يستوجب سخط الله عليهم” داعياً الناس إلى الاختلاط والمصافحة”.

الخطيب الحوثي قال: لو افترضنا وجود هذا الفيروس فإن اليمنيين محصنين ضده لأننا نتناول سموم القات التي تمنحنا مناعة ضد أي فيروس”.. الملاحظ أن مثل هذا الخطاب ينتشر بشكل واسع على لسان قيادات حوثية، وإن كانت بعض القيادات تقر بوجود الفيروس لكنها تعتبره من فعل “الأعداء”.

دعوات انقاذ

منظمة حقوقية طالبت الحكومة الشرعية بالتدخل وانقاذ أبناء محافظة إب من فيروس كورونا المستجد بعد تفشي الوباء.

فقد دعا رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات عرفات حمران السلطات الشرعية في المحافظة بقيادة المحافظ عبد الوهاب الوائلي، بإعلان محافظة إب محافظة موبوءة بفيروس كورونا، واتخاذ إجراءات وقائية وعلاجية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وقال:إن محافظة إب باتت في حكم الموبوءة بحكم التقارير التي ترد المنظمة، مؤكداً أن الوباء انتشر على نطاق واسع في المحافظة وسط تكتم من مليشيا الحوثي الانقلابية .

وأوضح حمران أن مليشيا الحوثي تتعمد التستر على الوباء، في الوقت الذي لم تعلن فيه عن أي إجراءات احترازية في المحافظة، الأمر الذي فاقم من الكارثة في ظل انهيار كامل للنظام الصحي في المحافظة.

وأكد أن فرقاً ميدانية من المنظمة ترصد يومياً عشرات الوفيات في المستشفيات والمنازل، مؤكداً وصول حالات الإصابة إلى المئات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: