رئيس مجلس النواب يبحث مع السفير الصيني مستجدات الأوضاع في اليمن

قناة اليمن | الرياض ـ سبأنت

بحث رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، اليوم مع السفير الصيني لدى اليمن كانغ يونغ عدداً من المستجدات والتطورات التي تشهدها الساحة اليمنية وفي مقدمتها الخطوات المتعلقة بتنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة الجديدة وتنفيذ الشق العسكري والأمني وفقاً لما حددته الاتفاقية وآلية التسريع لما لذلك من أهمية في توفير مناخات آمنة لعودة الهيئات القيادية إلى العاصمة المؤقتة عدن وممارسة مهامها الدستورية والقانونية.

ونوها بما تم انجازه من بنود الاتفاق.. معتبران وصول محافظ عدن عقب أداءه اليمين الدستورية أمام فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، إلى العاصمة المؤقتة عدن يشكل بداية حقيقية مشجعة لتنفيذ ما ورد في الاتفاق وانجاحه.

ودعا البركاني، الأشقاء والأصدقاء إلى دعم جهود المملكة العربية السعودية لاستكمال مراحل التنفيذ والاسهام في تطبيع كافة الأوضاع.. لافتاً إلى الاعتداءات التي يمارسها الحوثي في مأرب والبيضاء والمناطق الاخرى وعدم التزامه بالتفاهمات التي تمت والجهود المبذولة لإحلال السلام كاتفاق ستوكهولم أو الآليات التي تم التوصل اليها مؤخراً.

وأشار رئيس مجلس النواب إلى استمرار مليشيا الحوثي في ممارسة الابتزاز للإقليم والأمم المتحدة والمجتمع الدولي فيما يخص صيانة ناقلة النفط صافر والتي تشكل خطراً جسيماً على اليمن والدول المطلة على البحر الأحمر وما يشكل ذلك من كارثة اقتصادية وإنسانية وبيئية.

وأوضح أن المجتمع الدولي يتجاهل كل هذه القضايا مما يشجع مليشيا الحوثي على الغي واراقة الدماء وتدمير المنشآت.

وقال البركاني:” المجتمع الدولي لم يحرك ساكناً بشأن الإبادة والقتل التي يمارسها الحوثيين في مأرب منذ عدة أشهر وعدم احترامهم القرارات الدولية والمرجعيات الأمر الذي يشكل حرجاً كبيراً للشرعية وضغطاً فيما يخص الاستمرار بالعمل باتفاق استكهولم”.

من جانبه أكد السفير الصيني موقف بلاده الثابت في دعم أمن اليمن واستقراره ووحدته وسلامة ااراضيه والقرارات الدولية ذات الصلة.. معتبراً تنفيذ اتفاق الرياض خطوة هامة لتحقيق السلام والأمن والاستقرار، مؤكداً دعم بلاده لجهود المملكة العربية السعودية كوسيط وراعي للاتفاق.

وأشار إلى أن الجهود الدولية لاحلال السلام في اليمن أمراً في غاية الأهمية..لافتاً إلى أن الصين ستعمل مع شركائها الدوليين لإيقاف اراقة الدماء والوصول إلى وقف إطلاق النار بشكل عاجل ومعالجة موضوع ناقلة النفط صافر لما لذلك من خطراً على الإنسان والأحياء البحرية والبيئة بشكل عام والاستمرار بدعم الشرعية والشعب اليمني وتقديم الدعم والمساندة اللازمة له.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: