لبنان يخفض ساعات حظر التجول مع استقرار أعداد المصابين

قناة اليمن | بيروت

عدلت السلطات اللبنانية أمس (الثلاثاء)، عدداً من البنود المتعلقة بفتح بعض أنواع المؤسسات الخاصة وتوقيت حظر الخروج إلى الشوارع، ومددته إلى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، إثر الاستقرار الذي شهده الأسبوع الماضي في أعداد الإصابات.

ومع عدم تسجيل أي ارتفاع في الأعداد عن الأسبوع الذي سبقه، رغم أن رقم الإصابات اليومي لا يزال مرتفعاً ولم يهبط دون مستوى الـ400 حالة يومياً، أصدر وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي قراراً عدل فيه إجراءات حظر التجول، حتى بات من الساعة الأولى من بعد منتصف الليل ولغاية الساعة السادسة صباحاً، وسُمح بفتح الأماكن التي كانت لا تزال مُغلقة مثل الحانات والنوادي الليلية وقاعات المناسبات الاجتماعية وكازينو لبنان والحدائق العامة والمسارح ودور السينما.

وسمحت وزارة الداخلية بإقامة الأعراس ضمن نسبة الـ50% من طاقة الصالة الاستيعابية ومع شرط الحفاظ على إرشادات وزارة الصحة فيما خصّ إجراءات الوقاية من «كورونا».

وتزامن القرار الجديد مع تكثيف جهود وزارة الصحة التوعوية في موضوع «كورونا» خصوصاً لجهة ضرورة حجر المخالطين حتى ولو كانت نتيجة فحص «بي سي آر» سلبية.

من جهة أخرى، تواصل المناطق لا سيما تلك التي تسجل أعداد إصابات مرتفعة، جهودها، إذ أعلنت خلية أزمة «كورونا» في قضاء طرابلس في شمال لبنان تسجيل 72 حالة إيجابية جديدة في الـ24 ساعة الماضية. وشددت الخلية في بيان على «ضرورة تطبيق الإجراءات الوقائية، تحت طائلة اتخاذ التدابير اللازمة، منعاً لتفشي الفيروس، وحفاظاً على السلامة العامة».

أما غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار في الشمال، فأعلنت في تقريرها اليومي عن «تسجيل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس (كورونا) المستجد و8 إصابات جديدة، ليصبح العدد الإجمالي للمصابين المسجلين في عكار منذ بدء الأزمة وحتى اليوم 440».

كذلك أعلنت خلية متابعة أزمة «كورونا» في قضاء زغرتا تسجيل خمس حالات إيجابية جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

من جهتها منعت بلدية فنيدق و«نظراً إلى ازدياد عدد الإصابات في البلدة، والتي أدت إلى حالة وفاة» منعاً باتاً إقامة أي مناسبة.

يُشار إلى أنّ عدد إصابات «كورونا» الإجمالي في لبنان تجاوز 20900 حالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: