لجنة الطوارئ برئاسة رئيس الوزراء تستعرض عدداً من التقارير

قناة اليمن | الرياض

استعرضت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة وباء كورونا المستجد في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، عدداً من التقارير والمواضيع المدرجة على جدول أعمالها، ووجهت باتخاذ الإجراءات للتعامل معها وفقاً للمقترحات والملاحظات الواردة بشأنها.

واطلعت اللجنة على التقرير المقدم من وزير الصحة العامة والسكان في حكومة تصريف الأعمال الدكتور ناصر باعوم، حول الوضع الصحي العام ومستجدات الوباء، بما في ذلك آخر الإحصائيات المتعلقة بحالات الاشتباه والإصابة والوفيات والتعافي، مشيراً إلى تراجع الحالات المسجلة بشكل ملحوظ مع التشديد على ضرورة استمرار العمل بالإجراءات الاحترازية والوقائية.

وتطرق الدكتور باعوم إلى الجهود المستمرة لرفع قدرات القطاع الصحي في مواجهة وباء كورونا، بالتعاون مع شركاء اليمن، وآخرها استلام خمسة أجهزة فحص بي سي آر مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ومقترحات توزيعها بحسب احتياجات المحافظات، لافتاً إلى التنسيق القائم مع الدول والمنظمات المعنية حول تحسين قدرات القطاع الصحي في جميع المحافظات وتدريب الكوادر الطبية.

واستمعت اللجنة إلى تقرير وزير التعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسين باسلامه، حول سير العملية الدراسية في الجامعات، مؤكداً أن العملية تسير وفق المخطط لها، وأن هناك التزاماً كبيراً بالإجراءات الوقائية والاحترازية المقرة، ولم يتم حتى الآن تسجيل أي إصابات بوباء كورونا، مشيراً إلى أن هناك التزاماً كاملاً بالتوصيات والمخرجات المقرة في ورشة عمل التعليم الجامعي في ظل استمرار وباء كوفيد 19، والتي عقدت في مدينة المكلا للفترة من 9-10 أغسطس 2020م، بشكل يحمي الطلاب والهيئات التعليمية صحياً، ويحافظ على مستقبل الطلاب.

وعرض الدكتور باسلامة تقريراً حول مقترح الوزارة في حال تعثر سفر الطلبة الأوائل الموفدين للعام 2020-2021م، والمعالجات المقترحة.

كما قدم وزير التربية والتعليم في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عبدالله لملس تقريراً حول البدء في العام الدراسي الجديد 2020-2021م، للمرحلة الثانوية، وأنها تسير بشكل جيد بالتنسيق مع مكاتب التربية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات، إضافة إلى الخطط المقرة لبدء الدراسة للتعليم الأساسي اعتباراً من 4 أكتوبر القادم، مشيراً إلى بعض الإشكالات الموجودة ومقترحات حلها، وفي مقدمتها توفير الكتاب المدرسي.

وأشادت اللجنة بكل الجهود التي تبذلها وزارات التعليم العالي، والتربية والتعليم، والتعليم الفني والسلطات المحلية، لضمان استمرار العملية التعليمية وحماية مستقبل الطلاب، وأهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية المعتمدة وفق المعايير العالمية، مؤكدة دعمها لكل هذه الجهود وأهمية إسنادها مجتمعياً.

وثمنت اللجنة العليا للطوارئ جهود وزارة الصحة العامة والسكان وكل العاملين في القطاع الطبي الذين يبذلون جهوداً استثنائية في هذه الظروف لمواجهة جائحة كورونا، وضرورة استشعار المجتمع لمسؤوليته ودوره في تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية للحد من انتشار الوباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: