الجيش الوطني ينفذ هجوم مباغت ويواصل تقدمه في جبهات الجوف ومدفعيته تدك مواقع المليشيا في صنعاء والضالع

قناة اليمن | مأرب ـ سبأنت

يواصل الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة بطيران التحالف التقدم في جبهات القتال شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف.

وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي في تصريح لـ “سبتمبر نت” إن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية نفذوا هجوماً مباغتاً من عدة محاور على مناطق ومواقع كانت تتمركز فيها مليشيا الحوثي المتمردة، تمكنوا على إثره من تحرير منطقة النضود بالكامل والتقدم الى جبال “الشهلا” .

وأوضح أن أبطال الجيش والمقاومة يواصلون التقدم لتطهير ما تبقى من المواقع، وسط انهيار معنوي ونفسي وفرار وتقهقر في صفوف المليشيا الحوثية.

وأكد العميد مجلي أن المعارك مستمرة حتى تحرير كامل محافظة الجوف، مشيرا إلى أن الجيش والمقاومة الشعبية سيواصلون العمليات العسكرية التي تمكنت من خلالها سابقاً من تطهير منطقة “الصبايغ”، وجبال “حويشيان”، و”المحازيم”، و”عرفان”، وتحرير مساحات واسعة في مختلف جبهات الجوف.

كما أكد أن المعارك كبّدت المليشيا خسائر بشرية ومادية كبيرة، لافتاً إلى أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية، ومدفعية الجيش، دمّرت العديد من العربات والمدرعات التابعة للمليشيا الحوثية، علاوة على استعادة الجيش لعدد أخر منها.

وتكمن أهمية المناطق التي تم تحريرها في أنها تمكن الجيش من قطع الطرقات على المليشيا الحوثية والعمل على تأمينها، وأهمها خط اليتمة – مأرب، والطريق باتجاه “بير المرازيق”، وكذلك الطرقات إلى مدينة الحزم.

وأفاد العميد مجلي أن مليشيا الحوثي تكبّدت قتلى وجرحى، في جبهتي منطقة صلب ونجد العتق بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، بنيران أبطال الجيش وغارات طيران التحالف.

ولفت إلى أن قوات الجيش سيطرت على مواقع حاكمة في جبهات المخدرة، وصرواح، والماهلية، وأحبطت محاولة المليشيا للتسلل، وحاصرت مجاميعها وقضت عليها، وقطعت طرق إمداداتها.

وفي جبهتي الفاخر وباب غلق بمديرية قعطبة، شمالي محافظة الضالع دكّت مدفعية الجيش، مواقع المليشيا مما أدى إلى تدمير مواقعها وتحصيناتها، في حبيل العبدي والمناطق المحيطة به.

ونوّه الناطق الرسمي إلى أن مليشيا الحوثي تواصل زراعة الألغام الأرضية والبحرية، وكذلك الاستمرار في انتهاكاتها وجرائمها بإطلاق القذائف والصواريخ، على الأعيان المدنية والمدنيين بأسلوب ممنهج ومتعمد، مخالفا لديننا الاسلامي والقانون الدولي الانساني وقواعده العرفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: