مركز الملك سلمان يوقع اتفاقية مشتركة مع اليونيسيف لتنفيذ 7 مشاريع متنوعة في اليمن

قناة اليمن | الرياض - سبأنت

وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عبر الاتصال المرئي اليوم، اتفاقية مشتركة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” لتنفيذ سبعة مشاريع متنوعة بقيمة 46 مليون دولار أمريكي لصالح اليمن، وذلك في إطار خطة الأمم المتحدة للإستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2020م .

ووقع الاتفاقية المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله الربيعة، فيما وقعها عن المنظمة ممثلها في منطقة الخليج الطيب آدم.

وتستهدف الاتفاقية دعم وصول الأطفال اليمنيين المتضررين من جائحة كورونا المستجد “كوفيد – 19” إلى فرص التعليم من خلال التعلم “عن بُعد” ووضع خطط الاستعداد للعودة إلى المدارس بشكل آمن، وبناء قدرات الكوادر التعليمية والمؤسسات التعليمية من خلال تقديم برامج التدريب ورفع الوعي للتعامل مع الجائحة في البيئة التعليمية، بالتعاون مع وزارة التعليم والقنوات المحلية في 20 محافظة، ودعم وصول الأطفال اليمنيين إلى فرص التعليم الجيد من خلال تجهيز المدارس وتوفير المستلزمات التعليمية للطلاب وبناء قدرات الكادر التعليمي في محافظات أبين، وعدن، والبيضاء، وذمار، والضالع، والجوف، والمحويت، وأمانة العاصمة، وعمران، وريمه، وصعده، وشبوة، وتعز، والمهرة، وإب، وحضرموت، ومأرب، وصنعاء، وحجة، والحديدة، ولحج، وسقطرى.

واوضح الدكتور الربيعة أن هذه الاتفاقية هي جزء من خطة الإستجابة الإنسانية لليمن 2020 ، بقيمة 46 مليون دولار أمريكي، يستفيد منها 16 مليونًا و 851 ألف فرد في اليمن.

وأشار إلى أن هذه الاتفاقية تشمل سبع برامج تنفيذية الأول يُعنى بالصحة بـ 11 مليوناً و 200 ألف دولار ويستفيد منه 4 ملايين و400 ألف مستفيد، المشروع الثاني يُعنى بالمياه والإصحاح البيئي بقيمة 9 ملايين و 200 ألف دولار يستفيد منه قرابة مليونين ونصف مستفيد، فيما تبلغ قيمة المشروع الثالث 7 ملايين و 600 ألف دولار لمكافحة سوء التغذية لدى الأطفال والأمهات يستفيد منه قرابة 175 ألف فرد، وتبلغ قيمة المشروع الرابع 4 ملايين دولار لمكافحة وباء كورونا يستفيد منه 9 ملايين مستفيد، والمشروع الخامس بقيمة مليوني دولار للتوعية والتثقيف الصحي بوباء كورونا يستفيد منه قرابة 230 ألف شخص، فيما تبلغ قيمة المشروع السادس 8 ملايين دولار لدعم التعليم يستفيد منه قرابة 252 ألف مستفيد، والمشروع السابع والأخير بقيمة 4 ملايين دولار للحماية والوقاية يستفيد منه 241 ألف مستفيد.

وثمن الربيعة الشراكة الإستراتيجية بين المركز واليونيسيف التي تسهم في معاناة الإنسان أينما كان.

من جانبه قدم ممثل منظمة اليونيسيف الطيب آدم شكره للمملكة العربية السعودية على دعمها السخي والمستمر لبرامج المنظمة في اليمن.. مشيراً إلى أن هذه المنحة المقدمة بمبلغ 46 مليون دولار أمريكي ستعمل على مساعدة اليونيسيف في تقديم الدعم للأطفال وأسرهم في مجالات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي والتعليم والحماية، وتقديم الدعم للمنظمة لمكافحة وباء كورونا في اليمن عبر تدريب الكوادر الصحية وتوفير المستلزمات الطبية وغيرها.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: