الجيش الياباني يتتبع الأجسام الطائرة المجهولة

قناة اليمن | وكالات

كشفت وزارة الدفاع اليابانية مؤخراً عن إرشادات لأفراد القوات العسكرية المكلفة بتتبع وتعقب الأجسام الطائرة المجهولة.

وتنص المبادئ التوجيهية على أنه يجب على أعضاء قوات الدفاع اليابانية تسجيل أي أجسام غريبة يرصدونها حتى تتمكن وزارة الدفاع من دراسة الأدلة.

يأتي الإعلان عن القواعد الجديدة بعد شهر واحد فقط من إصدار وزارة الدفاع الأميركية بروتوكولات مماثلة، بحسب ما نشرته مجلة Popular Mechanics الأميركية نقلًا عن شبكة NHK اليابانية.

ومن المقرر أن يقدم أفراد القوات اليابانية تقارير إذا تم اكتشف أي شخص وجود جسم غير معروف يحلق في الجو ويمكن أن يؤثر على دفاع البلاد وأمنها.

كما تحث الإرشادات أيضاً على بذل جهود شاملة لالتقاط صور أو مقاطع فيديو لـمثل هذه الكائنات لإجراء التحليل اللازم.

وبحسب ما ورد، أوضحت وزارة الدفاع اليابانية أن الإرشادات الجديدة صدرت “بسبب زيادة استخدام الدرون وغيرها من الأشياء الأخرى التي تطير بشكل مختلف عن الطائرات التقليدية”.

كما أعلنت اليابان عن هذه الإرشادات بعد فترة وجيزة من قيام وزارة الدفاع الأميركية بتأسيس فرقة عمل للتحقيق في مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة، بعد التأكيدات التي تم الإفصاح عنها لطيارين بالبحرية الأميركية بين عامي 2004 و2014.

هذا وستحقق فرقة العمل المعنية بالظواهر الجوية المجهولة UAP التابعة للبنتاغون في أي رصد أو مشاهدات لأجسام طائرة مجهولة أو غريبة والتي يشار إليها أيضا بالكائنات الفضائية الغامضة أو UFO.

ويعد هذا الإجراء الأميركي هو أول برنامج حكومي رسمي مرتبط بأبحاث UFO منذ وقف تمويل الوحدة، التي عملت في العقد الأول من الألفية، وتخصصت في تحليل كل ما يتعلق بالدرون UAV وغيرها من المعدات المشابهة حتى عام 2012. وإن كانت مصادر متعددة قد أكدت لـPopular Mechanics أن تلك الوحدة ظلت تمارس مهامها في سرية على الرغم من إعلان وقف أعمالها وإغلاقها.

إلى ذلك، يُحظر على اليابان دستوريا امتلاك قوات عسكرية تقليدية، وبالتالي فإن طوكيو تمتلك قوات جوية وبرية وبحرية للدفاع عن النفس فقط، وهي قوات مسلحة لكن لا تقوم بأي عمليات هجومية ومُدربة فقط للدفاع عن البلاد. ولكن تعد قوات الدفاع اليابانية من أكثر القوات تقدمًا من الناحية التكنولوجية في العالم، حيث تستخدم أسلحة مثل مقاتلة F-15 Eagle الأميركية ومنظومة Aegis الدفاعية المضادة للصواريخ الباليستية بالإضافة إلى أسلحة برية مثل الدبابة القتالية الرئيسية الجديدة Type 10.

وفي عام 2018، أصدرت الحكومة اليابانية بيانًا رسميًا بشأن الأجسام الطائرة الغامضة، قائلة: إنه “لم يتم تأكيد وجودها”، ثم عادت طوكيو وأوضحت: “لم تأخذ الحكومة (اليابانية) في الاعتبار طريقة محددة بشأن ما الذي سيتم فعله في حالة رصد جسم غامض يطير باتجاه اليابان”.

من جهته، قال وزير الدفاع تارو كونو إنه لا يؤمن بالأطباق الطائرة.

وفي عام 2007، قال وزير الدفاع حينها شيغيرو آيشيبا، إنه “لا توجد أسباب لإنكار وجود أجسام طائرة مجهولة الهوية وبعض أشكال الحياة التي تتحكم فيها”.

كما قال إن التعامل مع الأجسام الطائرة الغامضة يمكن أن يكون أمرا مختلفًا، لأن سياسة اليابان في الدفاع الصارم عن النفس تعني أن الجيش لا يمكنه شن هجوم ما لم يتعرض لهجوم أولاً.

وكان يُنظر على نطاق واسع آنذاك إلى أن آيشيبا بأنه يمزح بشأن الأجسام الطائرة المجهولة، لكنه جاد بشأن الجوانب القانونية بشأن التصدي لها وإسقاطها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: