رئيس مجلس الوزراء يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة العيد الـ 58 لثورة 26 سبتمبر

قناة اليمن | سبأ

رئيس مجلس الرفع رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، اليوم، برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى كافة أبناء الشعب اليمني العظيم في الداخل والخارج بمناسبة الاحتفالات بالعيد الــ 58 لثورة 26 سبتمبر الخالدة.

فيما لي نص التهنئة:

فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهـــوريـــة – القائــــد الأعلى للقوات المسلحـــــة المحترم

يطيب لي ونحن وشعبنا اليمني العظيم نحتفي بالعيد الــ 58 لثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة التي بددت دياجير الظلام، وقضت على كهنوت الإمامة البائد، أن أرفع إلى فخامتكم باسمي ونيابة عن أعضاء حكومة تصريف الأعمال أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة الوطنية الخالدة في ضمير شعبنا، وزادتها قوة بعد أن برز الإماميون الجدد ممثلين بمليشيا الحوثي الانقلابية محاولين إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء، لكن شعبنا لم ولن يسمح بعودة الإمامة الكهنوتية والسلالية العنصرية تحت أي غطاء كان.

فخامة الرئيس:
لقد مثلت ثورة الـ26 من سبتمبر العلامة البارزة والمضيئة في تاريخ الوطن ونقطة تحول أساسية في مساره الوطني، بما قدمته من إنجازات وما أحدثته من تحولات جذرية غيرت مجرى التاريخ، لذا لا غرابة أن نشهد اليوم ذلك الالتفاف الشعبي للاحتفاء بهذه الثورة الخالدة، كي يفهم الإماميون الجدد أن لا موطئ قدم لهم ولمشروعهم العنصري المدعوم إيرانياً في موطن وأصل العروبة، وسنمضي تحت قيادتكم وبإسناد أخوي صادق وموقف عروبي شجاع من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لاستكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة واستئصال المشروع الكهنوتي السلالي إلى غير رجعة، والذي يؤدي وظيفته نيابة عن نظام الملالي الإيراني لتنفيذ مشروع طائفي توسعي في المنطقة.

فخامة الرئيس:
إن الأبطال الميامين من الجيش الوطني ورجال القبائل والمقاومة الشعبية وهم يدافعون اليوم عن الوطن والثورة والجمهورية، يستحضرون قيم وأهداف الثورة اليمنية وغاياتها السامية، ويقتدون بمآثر مناضليها الأحرار ودربهم في التضحية من أجل رفعة الوطن وكرامة أبنائه.

ونوجه بهذه المناسبة التحية والعرفان لأبطال الجيش الوطني ورجال القبائل والمقاومة الشعبية الذين يصنعون بدمائهم وأرواحهم انتصارات الوطن، ويعيدون مع كل تقدم ميداني الحياة والأمل للشعب اليمني في اقتراب الخلاص من كابوس الانقلاب ومشروعه الإرهابي والطائفي المتخلف، ونترحم على أرواح الشهداء الأبرار، وندعو الله بالشفاء العاجل للجرحى.

ونثمن التضحيات الجسيمة التي قدمها أولئك الرعيل الأول من الثوار والمناضلين والذين واجهوا الموت ليهبوا لنا الحياة، وندعو الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبات الوطنية الغالية على شعبنا وقد تحقق له كل ما يصبو إليه من أمن واستقرار وتقدم وازدهار.

وفي الختام، نجدد لكم يا فخامة الرئيس العهد ومعنا جميع اليمنيين الشرفاء من القوى السياسية والوطنية والاجتماعية، وبمساندة أشقائنا في تحالف دعم الشرعية، بأننا ماضون في إنجاز مهامنا الوطنية إلى نهايتها بكل الخيارات المتاحة، والعمل على تخفيف معاناة الشعب اليمني، بالتوازي مع استكمال إنهاء الانقلاب والدفاع عن حلم اليمنيين جميعاً.

الخلود والرحمة للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للاسرى، والمجد والشموخ للوطن..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
الدكتور/ معين عبدالملك سعيد
رئيس مجلس الوزراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: