المؤتمر الشعبي العام يهنئ رئيس الجمهورية والشعب اليمني بذكرى ثورتي سبتمبر وأكتوبر

قناة اليمن | الرياض (سبأ)

هنأت الأمانة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام، فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن، رئيس الحزب، والشعب اليمني والجيش الوطني والمقاومة، بمناسبة الإحتفال بالذكرى الـ58 لثورة الـ26 سبتمبر، والذكرى الـ57 لثورة الـ 14 من أكتوبر الخالدتين.

وأكد البيان الصادر عن الحزب، تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، أن هاتين المناسبتين تذكرنا بالقيم والمبادئ والأهداف التي ناضل من اجلها الأحرار للتخلص من الإمامة والاستعمار .. مشيراً إلى أن الشعب اليمني يقاتل اليوم ايضاً لتحرر من العبودية ذاتها التي ثار عليها في سبتمبر 62 ويقاوم الاستعمار الفارسي كما قاوم الاستعمار بثورته في أكتوبر 63 .. مضيفاً أنه نضال مستمر لرفض الإمامة والاستعمار ونؤكد اليوم في هذه المرحلة من نضالنا الوطني المتواصل على الحقائق الأتية.

ولفت البيان إلى أن حقائق التاريخ الوطني تؤكد أن الشعب اليمني كان ولا يزال ينتصر لإرادته وحريته في كل العصور انتصارا للمساواة والعدالة والكرامة ورفضا للعبودية .. مؤكداً ان محاولة الانقلابيين طمس هوية شعبنا اليمني ونضالاته وغرس مفاهيم التفرقة والعبودية بالعنف والإكراه ستبوء بالفشل امام وعي وصمود شعبنا اليمني وان غرس المفاهيم بالعنف والإكراه مصيره مزبلة التاريخ وهذا ما سيكون مصير المفاهيم الدخيلة التي يحاول الانقلابيون المدعومين من إيًران فرضها على مجتمعنا اليمني.

وحيا البيان صمود ومقاومة شعبنا اليمني في كل مكان وخص بالذكر صمود حصن الجمهورية مارب العظيمة وابطال الجيش الوطني والمقاومة في كافة الجبهات .. لافتاً إلى أن هذا الصمود يشكل درسا وطنيا سيخلده اليمنيون في ذاكرتهم الوطنية كما سيخلد شعبنا صمود الجيش الوطني والمقاومة في مواجهة المد الايراني ورفض هيمنة الملالي على بلادنا وعلى حساب مصالحنا الوطنية المرتبطة بالمحيط الجغرافي العربي.

وشدد البيان على ان وحدة القوى الوطنية المؤمنة بالجمهورية هو الطريق الأمثل لانتصار شعبنا على مشروع الإمامة المدعوم من إيران وبهذه المناسبة .. مؤكداً على إلتزام حزب المؤتمر الشعبي العام بالمرجعيات الثلاث ذات الإجماع الوطني والإقليمي والدولي وهي المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الامن وخاصة القرار 2216.

ودعا البيان إلى سرعة تنفيذ آلية اتفاق الرياض وبشكل عاجل ولما من شانه توحيد القوى الرافضة للانقلاب والمشروع الايراني الداعم له وعودة مؤسسات الدولة الى العاصمة الموقتة عدن وما سيترتب على ذلك من تعزيز الامن والاستقرار في المناطق المحررة وتقديم الخدمات للمواطنين وصرف المرتبات وغيرها من المزايا التي سترفع المعاناة عن شعبنا اليمني فيكل المناطق .. معتبراً أي تأخير او مماطلة في تنفيذ اتفاق الرياض هو خدمة مجانية للانقلابيين والمشروع الايراني الداعم له وان المسؤولية الوطنية تفرض على جميع الأطراف المعنية باتفاق الرياض العمل على سرعة تنفيذه.

وجددت الأمانة العامة في بيانها بهذه المناسبة الوطنية العظيمة دعوة كافة قيادات وقواعد المؤتمر وانصاره الى التمسك بالثوابت الوطنية للمؤتمر المتمثلة في الجمهورية والدولة الاتحادية والتداول السلمي للسلطة والدفاع عنها والعمل على توحيد المؤتمريين على أساس تلك المفاهيم والمبادئ .. منوهاً بإن المؤتمر ليس لافتة او شعار بل مفاهيم وطنية وثوابت ينبغي توحيد الموتمريين حولها والعمل جميعاً من أجل ترجمتها وتحقيقها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: