الوزير البكري: الشباب اليمني ضرب أروع الامثلة في التضحية والنضال لإشعال ثورتي سبتمبر وأكتوبر

قناة اليمن | مأرب (سبأ)

أكد وزير الشباب والرياضة نائف البكري ،إن الشباب اليمني ضرب أروع الأمثلة في التضحية والنضال وإشعال ثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر الخالدتين لازاحة النظام الكهنوتي الامامي السلالي الجاثم على صدور أبناء شمال الوطن، والاستعمار البريطاني البغيض القابض على جنوب الوطن.

وقال الوزير البكري خلال افتتاحه اليوم، بمحافظة مأرب ندوة فكرية نظمها ملتقى شباب اليمن، تحت عنوان (ثورة 26 سبتمبر.. قدر شعب وهوية وطن)” بحضور محافظ محافظة ريمة اللواء محمد الحوري ووكيل وزارة الداخلية اللواء محمد سالم بن عبود الشريف “ان ثورتي 26 سبتمبر 1962م و14 اكتوبر 1963م، جسدتا أعلى معاني التلاحم الوطني بين كافة أبناء وفئات الشعب اليمني شمالاً وجنوباً، وتجلت واحديتهما الثورية في الهدف والمصير المشترك”.

وأضاف:” إن يوم الـ 26 من سبتمبر هو يوم إعادة الإعتبار للشعب اليمني وتعزيز مفاهيم العدل والمساواة والحرية والتعايش وإزالة الفوارق والامتيازات القائمة على التقسيم الطبقي”..مشيداً بتضحيات وصمود الأبطال الأحرار من أبناء الجيش الوطني وأبناء القبائل ووقوفهم صفاً واحداً للقضاء على مشروع مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران والتي تسعى إلى إعادة النظام الكهنوتي السلالي بابشع صوره والانتقام من الشعب ومن ثورة سبتمبر ومن الثوار.

كما أشاد وزير الشباب والرياضة ، بالانتصارات التي يحققها الجيش الوطني والمقاومة والملاحم البطولية التي يخضونها في ميادين العزة والشرف على مختلف الجبهات من أجل استعادة مؤسسات الدولة المخطوفة لدى الانقلابيين وحماية النظام الجمهوري والحفاظ على المكتسبات الوطنية والهوية الوطنية.

وكانت الندوة قد ناقشت ثلاث أوراق عمل، تناولت الورقة الأولى المقدمة من رئيس الهيئة العامة للكتاب يحيى الثلايا بعنوان ” الجذور التاريخية لثورة السادس والعشرين من سبتمبر ” أهمية الوعي لدى أبناء الشعب في مقارعة الإمامة وتقديم التضحيات لتحقيق أهداف ثورة سبتمبر المجيدة.

وتطرقت الورقة الثانية للباحث الأكاديمي الدكتور عمر ردمان إلى أدوار المكونات الاجتماعية والسياسية والقبيلة اليمنية في دعم نجاح الثورة اليمنية في 26 سبتمبر، ودورها حالياً في الوقوف خلف القيادة السياسية الشرعية لانهاء الانقلاب وإستعادة مؤسسات الدولة التي سطى عليها أحفاد الاماميين السلاليين وبدعم ايراني فارسي.

وركزت الورقة الثالثة المقدمة من قبل مستشار وزير الشباب والرياضة داوود علوة ، دور الشباب في الحفاظ على مكتسبات الثورة وحجم التضحيات التي قدمها ويقدمها شباب اليمن في كل جبهات العزة والكرامة والشموخ في مواجهة الإمامة بثوبها الجديد.

هذا وقد اثريت أوراق العمل بالنقاشات والمداخلات المستفيضة والهادفة من قبل المشاركين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: