نادال إلى ربع النهائي بسهولة… وشفيونتيك تثأر من هاليب بانتصار ساحق

قناة اليمن | باريس

بلغ الإسباني رافائيل نادال الدور ربع النهائي من بطولة فرنسا المفتوحة للتنس (رولان غاروس)، إحدى البطولات الأربع الكبرى ضمن الـ«غراند سلام»، للمرة الرابعة عشرة في مسيرته إثر فوزه السهل على الأميركي سيباستيان كوردا 6 – 1 و6 – 1 و6 – 2. فيما ثأرت البولندية الشابة إيغا شفيونتيك من الرومانية سيمونا هاليب المرشحة البارزة للتتويج بلقب السيدات بفوزها الساحق عليها 6 – 1 و6 – 2 أمس.

ويسعى نادال إلى لقبه الثالث عشر في 16 مشاركة في البطولة الفرنسية، والأهم من ذلك معادلة الرقم القياسي في البطولات الكبرى المسجل باسم السويسري روجر فيدرر (20 لقباً)، الذي يغيب عن البطولة بداعي الإصابة.

والفوز هو السابع والتسعون لنادال في البطولة الفرنسية مقابل خسارتين منذ أن توج باللقب للمرة الأولى عام 2005 في العاصمة الفرنسية. ويلتقي نادال في الدور المقبل مع الألماني ألكسندر زفيريف المصنف سادساً أو الإيطالي الشاب يانيك سينر.

وقال نادال: «خضت مباراة جيدة في مواجهة لاعب يملك مستقبلاً كبيراً وفي ظروف مناخية صعبة»، في إشارة إلى الرياح القوية التي تشهدها العاصمة الفرنسية.

وثأرت الشابة شفيونتيك من الرومانية التي كانت قد تفوقت عليها العام الماضي في البطولة الفرنسية في مدى 45 دقيقة، لكن البولندية البالغة من العمر 19 عاماً، ردت بقوة أمس واحتاجت إلى ساعة و8 دقائق للتخلص من منافستها.

وقالت البولندية بعد فوزها: «لقد تفاجأت بقدرتي في الفوز على هاليب… أعتقد بأني خضت مباراة رائعة».

وتحدثت عن لقائها الأول مع هاليب العام الماضي في البطولة الفرنسية بقولها: «العام الماضي لم أكن أملك الخبرة اللازمة. كانت مباراتي الأولى على ملعب كبير وكنت متوترة. لكني تطورت كثيراً منذ تلك المباراة لأني واجهت لاعبات من أمثال سيمونا وأوساكا وكارولين فوزنياكي. الآن أستطيع مواجهة الضغوطات».

والخسارة هي الأولى لهاليب بطلة رولان غاروس عام 2018، هذا العام بعد أن حققت 17 فوزاً توالياً علماً بأنها غابت عن بطولة «فلاشينغ ميدوز» الأميركية الشهر الماضي بسبب تداعيات فيروس «كورونا» المستجد.

وبعد انسحاب المخضرمة الأميركية سيرينا ويليامز المتوجة ثلاث مرات في باريس قبل مباراتها في الدور الثاني وخروج البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا وصيفة «فلاشينغ ميدوز» الأميركية وغياب حاملة اللقب والمصنفة أولى عالمياً الأسترالية آشلي بارتي، كانت هاليب المرشحة الأبرز لحصد لقبها الثالث في البطولات الكبرى لكن شفيونتيك كان لها رأي آخر.

وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها البولندية الدور ربع النهائي في إحدى البطولات الكبرى وستلتقي في هذا الدور مع الإيطالية مارتينا تريفيزان التي حققت مفاجأة مدوية أيضاً بفوزها على الهولندية كيكي برتنز المصنفة خامسة 6 – 4 و6 – 4.

ولم تكن الإيطالية المصنفة 159 عالمياً، قد فازت بأي مباراة في البطولات الكبرى قبل هذه البطولة وقالت في هذا الصدد: «أنا أعيش حلماً. جئت إلى هنا قبل أسبوعين لكي أخوض التصفيات وها أنا أجد نفسي حالياً في الدور ربع النهائي».

وكانت تريفيزان التي تشارك في بطولة كبرى للمرة الثانية في مسيرتها بعد أستراليا المفتوحة في يناير (كانون الثاني) الماضي، تطرقت إلى مشكلتها مع مرض فقدان الشهية الذي أبعدها عن الملاعب لأربع سنوات وأدى إلى تراجع مستواها.

إلى ذلك تستعد التونسية أنس جابر لمواجهة الأميركية دانيال كولينز اليوم في الدور ثمن النهائي بعدما باتت أول لاعبة عربية تحقق هذا الإنجاز وضمن طموحها بدخول نادي اللاعبات المصنفات ضمن العشرين الأوليات على مستوى العالم.

وتخوض أنس جابر غمار منافسات «رولان غاروس» التي توجت بطلة لها في فئة الناشئات عام 2011 عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها وهي في المركز الـ31 عالمياً، ولا شك بأن نتائجها حتى الآن في البطولة الفرنسية تؤهلها إلى الاقتراب من هدفها وربما تحقيقه في حال تابعت مشوارها في الأدوار المتقدمة للبطولة.

وبلغت أنس جابر ثمن النهائي بفوزها على البيلاروسية أرينا سابالينكا الثامنة 7 – 6 و2 – 6 و6 – 3 حيث ستلتقي اليوم مع الأميركية كولينز التي حققت بدورها مفاجأة كبيرة بفوزها على الإسبانية غاربين موغوروزا المصنفة الحادية عشرة والفائزة باللقب عام 2016 بنتيجة 7 – 5 و2 – 6 و6 – 4.

وعلقت أنس جابر على طموحها بقولها: «قبل بداية الموسم الحالي، قلت لفريقي بأكمله إن هدفي هو دخول نادي اللاعبات العشرين الأوليات. ومنذ تلك اللحظة تغيرت ذهنيتي تماماً».

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: