انتقادات لخطة إعادة هيكلة الدوري الإنجليزي الممتاز

قناة اليمن | لندن

واجهت مقترحات يدعمها ليفربول ومانشستر يونايتد ورابطة الأندية المحترفة لإجراء تغييرات ضخمة على هيكل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم انتقادات فورية من رابطة الدوري الممتاز والحكومة البريطانية والجماهير.

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، يؤيد ناديا ليفربول ومانشستر يونايتد خطة لإجراء تغييرات جذرية على هيكل الدوري الممتاز، وتتضمن إعطاء الأندية الكبرى مزيداً من النفوذ، وتقليل عدد فرق المسابقة من 20 إلى 18 فريقاً، اعتباراً من موسم 2022- 2023، وإلغاء كأس رابطة المحترفين ومباراة درع المجتمع.
وطبقاً للخطة ستلتزم رابطة الدوري الممتاز بمنح 25 في المائة من إيرادات المسابقة لأندية رابطة الأندية المحترفة (الدرجات الأدنى من الدوري الممتاز) بالإضافة لحزمة مساعدات فورية بقيمة 250 مليون جنيه إسترليني (326.15 مليون دولار) لمواجهة تداعيات أزمة «كوفيد- 19».
وأعد الخطط التي أطلق عليها «مشروع الصورة الكبيرة»، مجموعة «فينواي سبورتس» الأميركية التي تملك ليفربول، بدعم من عائلة جليزر في فلوريدا المالكة ليونايتد.
وقال ريك باري رئيس رابطة الأندية المحترفة، إن الإصلاحات ضرورية من أجل مواجهة «فجوة أصبح لا يمكن سدها» بين أندية الدرجة الثانية والدوري الممتاز؛ لكن ليس من الواضح عدد الأندية في الدوري الممتاز أو في رابطة الأندية المحترفة التي تمت استشارتها حول هذه المقترحات. وانتقدت رابطة الدوري الممتاز نفسها هذه الخطط.
وذكرت رابطة الدوري الممتاز، في بيان: «من وجهة نظر رابطة الدوري الممتاز، بعض المقترحات الفردية في الخطة التي نشرت اليوم قد يكون لها تأثير مدمر على اللعبة بأكملها. ونشعر بخيبة أمل لرؤية ريك باري رئيس رابطة الأندية المحترفة يؤيد ذلك».
وقالت رابطة الدوري الممتاز إنها تؤيد «نقاشاً واسع النطاق حول مستقبل اللعبة» ويشمل ذلك هيكل المسابقات ومواعيد المباريات والشؤون المالية.
وأضافت الرابطة في بيانها: «هناك عديد من الأطراف المعنية بكرة القدم، وبالتالي هذا العمل يجب أن يتم عبر القنوات المناسبة، مما يعطي كل الأندية والأطراف المعنية فرصة المساهمة».
كما عارض اتحاد مشجعي كرة القدم الخطة، وقال: «مرة أخرى يبدو أن القرارات الكبيرة في كرة القدم تتخذ من وراء ظهورنا، بواسطة ملاك الأندية المليارديرات الذين يواصلون معاملة كرة القدم كأحد أملاكهم».
ويتضمن المقترح تخصيص 8.5 في المائة من الأرباح الصافية السنوية للدوري «لأغراض خيرية»، ويشمل ذلك الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، أما النسبة المتبقية من إيرادات الدوري الممتاز والدرجات الأدنى وتبلغ 25 في المائة فستذهب لأندية رابطة الأندية المحترفة التي تضم الدرجات الثانية والثالثة والرابعة؛ لكن الخطة لا تتضمن منح الأندية الستة الأولى حصة أكبر من إيرادات البث التلفزيوني.
وقال باري، رئيس ليفربول التنفيذي السابق والذي أبدى قلقاً حيال الأوضاع المالية لأندية الدرجات الأدنى، إن هناك حاجة لإجراء تغييرات.
وذكر لصحيفة «تليغراف» البريطانية: «ماذا نفعل؟ نترك الأمور كما هي ونسمح بإفلاس الأندية الأصغر؟ أم نفعل شيئاً حيال ذلك؟ ولا يمكننا أن نفعل شيئاً من دون إجراء تغييرات. وجهة نظر أنديتنا أنه إذا حصلت الأندية الستة الكبرى على بعض المزايا، وكانت الأندية الـ72 ستستفيد أيضاً، فنحن مستعدون لذلك».
ومن المرجح أن يقابل المقترح بمقاومة من بعض أندية الدوري الممتاز الأصغر؛ خصوصاً فكرة تغيير نظام «نادٍ واحد، صوت واحد» الموجود منذ تأسيس الدوري عقب انفصاله عن رابطة الأندية المحترفة في 1992.
وتدعو الخطة إلى منح الأندية التسعة صاحبة أطول فترة بقاء في الدوري الممتاز، ومن بينها «الكبار الستة»، وضع «شريك طويل الأمد» والقدرة على إجراء تغييرات بدعم ستة فقط من الأندية التسعة.
وبالإضافة لتقليل عدد فرق الدوري الممتاز إلى 18 نادياً من 20، ستكون هناك تغييرات أيضاً في نظام الصعود والهبوط.
وطبقاً للخطة، يهبط آخر ناديين في ترتيب الدوري الممتاز تلقائياً، ويحل محلهما أول ناديين في الدرجة الثانية.
ويخوض الفريق صاحب المركز الـ16 في الدوري الممتاز ملحق ترقي مع الفرق التي تحتل المراكز الثالث والرابع والخامس في الدرجة الثانية، وتحتاج الخطة إلى دعم 14 من 20 نادياً في الدوري الممتاز للموافقة عليها.
من جانبه، قال وزير الرياضة والثقافة والإعلام البريطاني أوليفر دودن، اليوم (الاثنين)، إنه يخشى أن تكون الخطة محاولة «لانتزاع السلطة».
وعن رأيه في اعتبار المقترحات خطة جيدة أم انتزاعاً للسلطة، قال دودن لمحطة «سكاي نيوز» التلفزيونية: «أخشى أنها الخيار الثاني، وأنا متشكك في ذلك»، وأضاف: «إذا استمر هذا النوع من الاتفاقات فيجب أن نتعمق في النظر إلى الحوكمة في كرة القدم»، وقال دودن: «هذا يثير أسئلة حول إدارة اللعبة. أنا واثق من أن الجماهير ستفكر في سبب عدم تمكن الرياضة من إيجاد توافق بين الدوري الممتاز والدرجات الأدنى بهدف المساعدة».
كما قال متحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام والرياضة: «نحن مندهشون ونشعر بخيبة أمل، لأنه في خضم الأزمة وحين دعونا كل كبار كرة القدم للاتحاد والتوصل لاتفاق من أجل مساعدة أندية الدرجات الأدنى، يبدو أن هناك اتفاقات تتم وراء الستار لصنع بيئة مغلقة على قمة اللعبة».
وأضاف: «الاستدامة والنزاهة والمسابقات العادلة هي الهدف الأسمى، وأي شيء يضعف ذلك يسبب إزعاجاً كبيراً. الجماهير يجب أن تكون في مقدمة تفكيرنا، وهذا يظهر لماذا سيكون من المهم للغاية وجود مراجعة لأساليب حوكمة كرة القدم بقيادة المشجعين».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: