رئيس مجلس النواب يبحث مع المبعوث الأممي الأوضاع على الساحة اليمنية

قناة اليمن | الرياض (سبأ)

استقبل رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، اليوم، مارتن جريفت المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى بلادنا.

وجرى في اللقاء الذي حضره نائب رئيس المجلس المهندس محسن باصرة، استعراض مجمل الأوضاع على الساحة اليمنية وآفاق السلام والتسوية السياسية التي يقودها المبعوث من خلال الاعلان المزمع تقديمه للأطراف اليمنية.

وأكد رئيس مجلس النواب إن السلام هو خيار المؤمنين به وليس جماعة الحوثي التي تخرق كل الاتفاقات وهي اليوم تخرق اتفاق استوكهولم في الحديدة وتقتل الأنفس البريئة وتهدم المنشآت الخدمية وتحرق المنشآت الصناعية منها المجمع الصناعي لمجموعة إخوان ثابت في الحديدة واحراق مخازنها ومنشآتها في خرقٍ واضح لاتفاق استوكهولم وغيرها من المنشآت وقيامها بتحويل مناطق الدريهمي وأرياف الحديدة مسرحاً لعملياتها الاجرامية الغير مسبوقة كما هو الحال في محافظات الجوف ومأرب وغيرها من المناطق اليمنية.

وأشار البركاني إلى أن ميليشيات الحوثي تضرب عرض الحائط بكل قرارات مجلس الأمن والاتفاقات الموقعة معها، وتستمر في نهب الأموال من البنك المركزي في الحديدة وترفض الانصياع لنداءات العالم وتحذيراته من كارثة خزان نفط صافر وتمارس الاعتداءات المتكررة على المملكة العربية السعودية وتقوم بإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على أراضيها وتهدد الامن في المنطقة والممرات المائية.

وحمّل البركاني، الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن المسؤلية الكاملة عن الممارسات التي يقوم بها الحوثيون ضد الشعب اليمني، معتبراً مواقف الأمم المتحدة متماهية مع ممارسات الحوثي.

وقال البركاني إن دعوات السلام والتهدئة ووقف إطلاق النار إنما تأتي في أوقات الحاجة لها لدى الحوثيين وليس لإيقاف نزيف الدم والدمار التي يحدثونه في المناطق التي حولوها إلى ساحات قتال دائم ومستمر أضرَ بحياة الناس ومصالحهم ويمارسون هويتهم العدوانية على المواطنين بشكل لا يتفق مع الدساتير أو القوانين والشرائع السماوية.

ولفت البركاني إلى أن الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية قد اتاحت كل الفرص للمبعوثين الدوليين وعلى راسهم مارتن جريفت وتعاطت مع كل الخيارات والمبادرات من اجل السلام في اليمن ولكن الحوثيون يدمرون كل الفرص ويتنكرون لكل الاتفاقات واختاروا منهج العنف سبيلا لمشاريعهم المشبوه وللأسف لا يواجهون بموقفاً حازمة.

كما اطلع رئيس مجلس النواب، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، على الترتيبات الجارية لتنفيذ اتفاق الرياض.

وثمن الجانبان الدور الأخوي للمملكة العربية السعودية في جهود تثبيت الأمن والسلام والاستقرار في اليمن ودعمها للشعب اليمني في جميع المجالات.

من جانبه عبر المبعوث الأممي لدى اليمن مارتن جريفث عن أسفه للدماء التي تراق والتدمير الذي يحدث والمواجهات العنيفة التي هيمنت على الأوضاع خلال الفترة الماضية، منوهاً إن تلك الاحداث تقلل من فرص السلام، مؤكدا عزم المجتمع الدولي على احلال السلام في اليمن وانهاء معاناة اليمنية بالوصول إلى التسوية السياسية، مبدياً قلقه من استمرار العنف والاقتتال وعدم حل مشكلة خزان صافر.

معتبراً ما يجري حالياً في الحديدة، أمر غير مقبول ويقوض كل فرص السلام.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: