مدينة صينية تجري اختبارات «كورونا» لـ10 ملايين شخص في 4 أيام

قناة اليمن | بكين

قال مسؤولون اليوم (الخميس) إن ما يقرب من 10 ملايين شخص في مدينة تشينغداو الصينية خضعوا لفحوص الكشف عن فيروس «كورونا» المستجد في الوقت الذي سارعت فيه السلطات لوقف تفشي المرض من خلال برنامج طموح للفحوص الجماعية.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال نائب رئيس بلدية المدينة لوان شين، إن الحملة جمعت أكثر من 9.9 مليون عينة وحصلت على 7.6 مليون نتيجة، مضيفاً أنه لم يتم الكشف عن حالات جديدة.

وقال لوان في إحاطة إعلامية روتينية إن المدينة أكدت الآن 13 إصابة، مضيفاً أن العاملين الصحيين في طريقهم لاستكمال فحص 9.4 مليون من سكان المدينة و1.5 مليون من زوارها بحلول يوم الجمعة، بعد خمسة أيام فقط من إطلاق البرنامج.

وتأتي الفحوص الجماعية في أعقاب اكتشاف عشرات الحالات المرتبطة بمستشفى تشينغداو للصدر والذي كان يعالج مرضى فيروس «كورونا» الآتين من الخارج.

وفُصل رئيس المستشفى دينغ كاي الخميس. وقال مكتب الصحة المحلي إنه «أقيل من منصبه ويخضع لمزيد من التحقيق»، من دون تقديم تفاصيل أخرى.

ومن بين الحالات الثلاث عشرة المؤكدة، عولجت ثماني حالات في مستشفى تشينغداو للصدر. ولم تكشف السلطات تفاصيل عن الأربع حالات الأخرى، لكنها قالت اليوم إن جميع الحالات في المدينة «مرتبطة بشكل وثيق» بالمستشفى.

وقال المسؤولون إنهم ما زالوا يعملون لتحديد المصدر الدقيق لتفشي المرض في تشينغداو.

وتأتي إقالة دينغ بعد يوم واحد من «تعليق مهمات» رئيس مكتب الصحة في المدينة سوي جينهوا ووضعه قيد التحقيق. ولم تقدم لجنة الصحة الوطنية في بكين أي تفاصيل حول سبب تعليق سوي.

جاء الكشف عن تفشي المرض في المدينة الساحلية بعد شهرين من عدم الإبلاغ عن أي حالات عدوى بالفيروس داخل الصين.

وعلى عكس حالات التفشي السابقة في المدن الصينية الكبرى، لم يُفرض إغلاق على مدينة تشينغداو حيث يتمتع السكان والزوار بحرية التنقل.

وأشادت بكين بقدرة المدينة على المبادرة لإجراء الفحوص على نطاق واسع وبسرعة، إذ يتطلع الحزب الشيوعي الحاكم إلى تأكيد التغلب على الفيروس في حين يعيد عدد كبير من البلدان فرض تدابير الإغلاق في مواجهة ازدياد أعداد الإصابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: