اليوم.. دوري الأمير محمد بن سلمان يعيد الصخب للملاعب السعودية بـ4 مواجهات

قناة اليمن | الرياض

يعود صخب كرة القدم إلى الملاعب السعودية اليوم، لكن دون جماهير، وذلك عندما تنطلق منافسات النسخة 45 لبطولة الدوري السعودي، التي تحمل اسم «دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين»، وسط ظروف استثنائية، بسبب استمرار البروتوكولات والتنظيمات الخاصة بجائحة فيروس كورونا، وعلى رأسها تطبيق «التباعد الاجتماعي» بعدم حضور الجماهير، فضلاً عن اختلافات في بعض جزئيات أنظمة البطولة، كاستمرار التبديلات الخمسة ومنع العناق والمصافحة عند تسجيل الأهداف.

وتشهد النسخة الحالية صراعاً متوقعاً بين الهلال، حامل لقب النسخة الأخيرة من البطولة، وفريق النصر، الذي أظهر استعدادات مغايرة وكبيرة عن بقية فرق الدوري، بكمية الصفقات التي أبرمها استعداداً للمنافسات المقبلة، بالإضافة لفريق الشباب الذي قد يظهر وجهاً جاداً للمنافسة على البطولة بعد صفقاته النوعية المميزة وجاهزيته الفنية.

وبصورة عامة، فقد أكملت فرق دوري المحترفين السعودي استعداداتها للنسخة الجديدة من البطولة، بعدد من الصفقات المميزة التي قد تقلص الفوارق الفنية بين فرق المقدمة وفرق المناطق المتوسطة والصاعدة حديثاً لدوري المحترفين.

وتقام اليوم السبت، أربع مباريات، حيث يلتقي الهلال بطل النسخة الماضية بنظيره فريق العين الصاعد حديثاً لدوري المحترفين السعودي، فيما يسجل الشباب ظهوره الأول أمام أبها في العاصمة الرياض، ويواجه التعاون نظيره الفيصلي في مدينة بريدة، وسيخوض القادسية اختباره الأول في دوري المحترفين أمام الوحدة.

وتستكمل منافسات الجولة الأولى بأربع مباريات يوم الأحد؛ حيث يواجه النصر نظيره الفتح في العاصمة الرياض، فيما سيكون الأهلي على موعد مع مهمة صعبة خارج أرضه، عندما يحل ضيفاً على الباطن العائد مجدداً لمنافسات البطولة، ويحل الرائد ضيفاً على ضمك في أبها، فيما سيواجه الاتحاد نظيره الاتفاق في مدينة جدة.

ويستهل الهلال رحلة الدفاع عن لقبه بمواجهة تبدو غامضة أمام الصاعد حديثاً لدوري المحترفين فريق العين القادم من مدينة الباحة، وسط جملة من الغيابات التي تحيط بالفريق الأزرق في ظل التقارب الزمني بين الموسمين، واستمرار الهلال في المشاركة ببطولة دوري أبطال آسيا عقب نهاية المنافسة المحلية.

ويخوض الهلال مباراته أمام العين على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض، وذلك بعد نهاية تعاقده مع شركة صلة الرياضية المالكة لحقوق ملعب جامعة الملك سعود في السنوات الثلاث الماضية.

ويترقب أنصار الهلال الظهور الأول للفريق عقب تعرض لاعبيه للإصابة بفيروس كورونا، ما أدى لاستبعاده من بطولة دوري أبطال آسيا، ورغم تماثل كل العناصر للشفاء، فإن هناك عدداً من الأسماء لن تشارك في المواجهة الأولى لعدم الجاهزية اللياقية.

ويسعى الروماني رازفان مدرب فريق الهلال إلى تسجيل بداية جيدة للفريق الأزرق حامل اللقب، في الوقت الذي يتطلع فيه فريق العين لتجنب الخسارة أمام الهلال، والبحث عن الخروج بنقطة التعادل في ظهوره الأول، أو حتى تحقيق الفوز وكسب النقاط الثلاث.

وفي العاصمة الرياض، يتطلع فريق الشباب إلى تسجيل بداية جيدة في ظهوره الأول بالنسخة الجديدة أمام فريق أبها، في المواجهة التي ستقام على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض.

وستكون أنظار جماهير الشباب وكرة القدم السعودية بصورة عامة، صوب الملعب، لمشاهدة الظهور الأول للنجم الأرجنتيني إيفر بانغيا، المنضم حديثاً للنادي السعودي قادماً من إشبيلية الإسباني، بعد مسيرة مميزة وحافلة بالإنجازات والبطولات.

وأتم الشباب استعداده بصورة مختلفة للموسم الجديد بحثاً عن الدخول في دائرة المنافسة، بعد سنوات من الابتعاد عن البطولات وحتى المنافسة الجادة عليها، إلا أن الصفقات النوعية التي أتمها الفريق هذا الصيف قد تسهم في حضوره ضمن قائمة المنافسين على تحقيق اللقب.

أما فريق أبها، فيدخل المباراة وسط استقرار فني تحت قيادة المدرب التونسي عبد الرزاق الشابي، الذي يواصل قيادته للفريق منذ أن كان في دوري الدرجة الأولى، ونجح أبها في تجهيز صفوفه بعدد من الصفقات المحلية والأجنبية.

وفي بريدة، يلتقي التعاون مع نظيره الفيصلي على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية، في مواجهة يسعى من خلالها التعاون لتسجيل بداية إيجابية ومسح الصورة الهزيلة التي ظهر عليها في الموسم الماضي، حيث كان أحد المرشحين للهبوط للدرجة الأولى، قبل أن يضمن بقاءه في اللحظات الأخيرة من الموسم الماضي.

ويقود الفريق المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون الذي سجل بداية جيدة مع الفريق في بطولة دوري أبطال آسيا، ونجح التعاون في معالجة الخلل الذي حدث له في الموسم الماضي، بتجهيز الفريق بعدد من الصفقات المميزة وحل الخلاف مع المهاجم الكاميروني تاوامبا وإعادته مجدداً لصفوف الفريق.

أما فريق الفيصلي فيدخل موسمه الجديد تحت قيادة مدربه البرازيلي شاموسكا الذي يقوده منذ ثلاثة مواسم، وسط افتقاده خدمات عدد من لاعبيه بسبب الانتقالات، كخالد الغامدي وعودة أحمد أشرف لفريقه الهلال، بالإضافة لرحيل الثنائي يوسف الجبلي وخاليم هيلاند إلى فريق الباطن.

ويتطلع عنابي سدير إلى تجاوز مرحلة الانتقالات التي اعتاد عليها في كل موسم، نظير توهج اللاعبين خلال مشاركتهم في صفوفه وانتقالهم نحو أندية أخرى.

وأخيراً، يخوض فريق القادسية اختباره الأول عقب صعوده لدوري المحترفين أمام الوحدة أحد الفرق المرشحة لاستمرار تميزها في الموسم الجديد، خصوصاً أن الوحدة سيكون هذا الموسم مشاركاً في بطولة دوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه.

ويلتقي الفريقان هذا المساء على ملعب الملك عبد العزيز بمدينة الشرائع بمكة المكرمة، حيث يتطلع الوحدة لتحقيق الفوز، في حين يسعى فريق القادسية لتسجيل بداية إيجابية في ظهوره الأول، عقب عودته مجدداً لدوري المحترفين السعودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: