الوزير العود يتفقد سير العمل في صافر ويطلع على التجهيزات لاستئناف تصدير النفط عبر ميناء النشيمة

قناة اليمن | مأرب - سبأنت

تفقد وزير النفط والمعادن أوس العود ،اليوم ، سير العمل في شركة صافر لعمليات الاستكشافات النفطية والإنتاج ،والصعوبات التي تواجهها، واطلع على اعمال التجهيزات الفنية لاستئناف تصدير نفط صافر عبر الأنبوب الجديد الواصل الى ميناء النشيمة بمحافظة شبوة.

وأشاد الوزير العود ،خلال ترأسه لاجتماع ضم قيادات وكوادر الشركة ،بالجهود الكبيرة التي بذلت من أجل استمرار العمل في ظل الظروف الصعبة والاستثنائية التي يمر بها البلاد..مؤكدا ان الوزارة تولي شركة صافر اهتماماً كبيراً كونها الشركة الوطنية الاولى التي تعمل بكوادر متميزة يمنية 100 بالمائة ما مكنها من الاستمرار في الانتاج وتقديم الخدمة للناس في ظل ظروف غاية في الصعوب.. مشيراً الى دورها الاقتصادي الكبير في رفد خزينة الدولة بالعملة الصعبة وتوفير جزء كبير من احتياجات المواطنين من المشتقات النفطية والغازية.

وشدد وزير النفط ،على أهمية تطوير إمكانية الشركة ورفع الكفاءة والإنتاج وأعمال الصيانة ،خصوصا مع اقتراب استكمال التجهيزات الفنية لاستئناف
تصدير نفط صافر قبل نهاية العام الجاري.

وقد المدير العام التنفيذي للشركة المهندس سالم الكعيتي ،شرحاً توضيحياًُ عن وضع الشركة والظروف التي رافقت سير العمل والتحديات والمعوقات التي واجهتها منذ انقلاب مليشيا الحوثي المدعومة من ايران على الشرعية ونهب وتعطيل مؤسسات الدولة وفي مقدمتها المؤسسات والقلاع الاقتصادية.. منوهاً الى إنجازات الشركة خلال الفترة الأخيرة ومتطلبات الوضع الراهن والجهود التي تبذلها وما زالت إدارة وكوادر الشركة من أجل استمرار عملية
الإنتاج وتغطية احتياج السوق المحلية من مادة الغاز المنزلي وتوزيعها لكافة محافظات الجمهورية.

الى ذلك تفقد الوزير العود ومعه قائد اللواء (107) العميد خالد يسلم ومدير الأمن السياسي بالشركة العميد عوض العرادة ، مركز التدريب والسلامة بالشركة..مستمعاً الى شرح من مدير إدارة السلامة سامي الطشي حول اجراءات الأمن والسلامة المهنية لتوفير بيئة عمل صحية وسليمة للعاملين ورفع الوعي الصحي وتوفير كافة وسائل ومستلزمات الحماية والتقيد بإجراءات السلامة فيما يتعلق بجائحة كورونا.

كما تفقد وزير النفط، محطة معالجة وإنتاج الغاز ومراكز السيطرة الخاصة بإنتاج الغاز والجازولين والسولار وآليات التحكم بكميات الإنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: