إثيوبيا.. القوات الإتحادية تحاصر ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي

قناة اليمن | إثيوبيا - reuters

 

أعلن متحدث باسم الحكومة الإثيوبية إن القوات الاتحادية كانت تحاصر ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي وتنتشر على بعد 50 كيلومتراً، الإثنين، وذلك بعد إعطائها قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي مهلة 72 ساعة للاستسلام.

وقال رضوان حسين، المتحدث باسم فريق العمل التابع للحكومة الإثيوبية والمعني بالوضع في تيغراي، إن بداية النهاية قريبة المنال للهجوم الذي استمر قرابة 3 أسابيع وزعزع استقرار كل من إثيوبيا والقرن الأفريقي الأوسع.

وكانت وسائل إعلام إثيوبية رسمية أعلنت، الاثنين، أن قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي دمرت مطاراً في مدينة أكسوم.

وقالت محطة إذاعة “فانا” التابعة للدولة، إن قوات ما يعرف بـ”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” دمرت المطار الذي يخدم أكسوم، الواقعة شمال غرب ميكيلي.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، دعا الجبهة إلى إلقاء السلاح بحلول الأربعاء، أو مواجهة “هجوم نهائي” على ميكيلي، عاصمة إقليم تيغراي.

بدوره، اعتبر زعيم الجبهة، دبرصيون جبراميكائيل، أن المهلة كانت غطاء من أجل السماح للقوات الحكومية بإعادة تجميع صفوفها بعد الهزائم التي منيت بها على 3 جبهات.

وقتل المئات وربما الآلاف في القتال الذي اندلع في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بين القوات الاتحادية الإثيوبية وقوات إقليم تيغراي، مما أدى إلى فرار نحو 40 ألف لاجئ إلى السودان المجاور.

وخرج الصراع عن حدود تيغراي، إذ أطلق متمردو الإقليم صواريخ على إقليم أمهرة المجاور، وأيضا عبر الحدود على إريتريا.

ومع هذا، فإنّ النداءات الدولية للوساطة من الأمم المتحدة ومن مختلف أنحاء أفريقيا وأوروبا لم تلقَ آذانا صاغية حتى الآن.

من جهتها، قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إثيوبيا، كاثرين سوزي، إنها تأمل “ضمان سلامة وأمن موظفي الإغاثة وحماية أكثر من 525 ألف مدني (غير مقاتلين) يعيشون في ميكيلي”.

وطالبت سوزي “بحماية كل البنية التحتية المدنية مثل المرافق الصحية والمدارس وشبكات المياه ذات الأهمية المدنية”.

وقالت حكومة أبي مراراً إنها تستهدف فقط قادة ومنشآت الجبهة الشعبية، بهدف استعادة القانون والنظام بعد التمرد على القوات الاتحادية، نافية ضرب المدنيين.

بدورها، نشرت لجنة الطوارئ التابعة للحكومة بياناً عبر “تويتر” قالت فيه: “المقاتلون من نسائنا ورجالنا أبدوا اهتماما كبيراً بحماية المدنيين من الأذى أثناء عملية إنفاذ القانون التي يقومون بها في تيغراي حتى الآن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى