رئيس الوزراء يستقبل في العاصمة المؤقتة عدن المبعوث الاممي الى اليمن

قناة اليمن | عدن

استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن، مارتن غريفيث، الذي بارك له بالسلامة وللحكومة عقب الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة الجديدة.

وقدم رئيس الوزراء للمبعوث الاممي تفاصيل حول سير عملية التحقيقات الأولية للهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن وكان الهدف منه إبادة الحكومة والمستقبلين وقيادة السلطة المحلية والدولة لنسف كل جهود السلام.. مشيرا الى ان النتائج الأولية تؤكد مسؤولية مليشيا الحوثي الانقلابية من خلال خبراء إيرانيين عن هذا الهجوم الإرهابي الدامي على مطار مدني في اختراق لكل القوانين والأعراف الدولية.. وقال ” سنوافيكم بنسخة من التحقيقات وكل الدلائل حول هذا الهجوم الإرهابي والشيء الصادم في ذلك ان من يقف ورائه يهدف الى القضاء على مستقبل السلام والدولة وخلق حالة من الفوضى وانهيار المؤسسات”.

وأوضح الدكتور معين عبدالملك، ان هذه الجريمة الإرهابية وما قوبلت به من استنكار محلي ودولي واسع والتفاف شعبي حول الحكومة جعلنا اكثر إصرارا على تحقيق النجاح في مختلف المستويات واستكمال انهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة، ونشر الاستقرار وتحقيق التعافي الاقتصادي.

وأكد على المبعوث الاممي والمجتمع الدولي ان هذا الاستهداف الإرهابي هو بمثابة جرس انذار لخطورة عدم التعامل بجدية وحزم مع السلوك الإرهابي للمليشيات الحوثية التي ظلت تضرب بالقرارات الدولية عرض الحائط ولا تقيم وزن لاي قوانين او اعراف، وماضية في تنفيذ اجندة ايران لزعزعة الاستقرار في المنطقة والعالم.. مؤكدا ان التهاون الدولي يشجع مليشيا الحوثي على التمادي في جرائمها واستمرارها في قصف واستهداف المدنيين والملاحة الدولية والتصعيد العسكري في مختلف الجبهات والخروقات المتكررة للهدنة الأممية في الحديدة.

وأعرب عن تقديره لزيارة المبعوث الاممي الى عدن واطلاعه عن قرب على اثار الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن ومشاهدته لاثار الدمار الذي احدثته ثلاثة صواريخ موجهة بدقة.. لافتا الى ان هذا الهجوم يتعدى الاستهداف الشخصي الى احداث صدمة وأثرها كان سيكون كارثي على البلد بشكل عام.. مجددا التعازي بضحايا هذا الهجوم الإرهابي من المسؤولين والمدنيين والطواقم الطبية وموظفي المطار، وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى.

وشدد رئيس الوزراء على ان الحكومة الجديدة المشكلة من جميع القوى والمكونات السياسية بموجب اتفاق الرياض فرصة يمكن البناء عليها لبناء التوافقات للوصول الى السلام الذي يتطلب أولا شروط موضوعية لتحقيقه.. مجددا التزام الحكومة وبرغم ما حدث من شيء صادم في هذا الهجوم الإرهابي وبموجب توجيهات فخامة رئيس الجمهورية على تحقيق السلام، والقيام بكل واجباتها ومسؤولياتها لتخفيف معاناة اليمنيين التي تسببت بها مليشيا الحوثي.

بدوره جدد المبعوث الاممي، ادانته واستنكاره الشديد للهجوم الارهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة الجديدة، وقدم التعازي للضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى.. مشيرا الى ان ما شاهده من دمار في مطار عدن لدى وصوله وحجم الاستهداف والدافع الذي يقف خلف ذلك امر صادم ومروع للغاية، ومدان بكل عبارات الاستنكار من قبل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.. وأضاف ” لا يمكننا تخيل أثر ما كان سيحدث لو حقق هذا الهجوم الإرهابي هدفه”.

وحيا المبعوث الاممي تماسك الحكومة رغم فداحة الحادث المروع وشجاعة رئيسها واعضائها في القيام بواجباتهم ومواصلة عملهم.. مؤكدا ان هذه الحكومة تمثل الامل لليمنيين وتؤسس للسلام.. مبديا استعداد الأمم المتحدة لتقديم كل ما يلزم من جوانب دعم لإنجاح عمل الحكومة اليمنية الجديدة وأنها ستكون شريك فاعل معها لتجاوز الازمة الاقتصادية والإنسانية.

حضر اللقاء وزير الخارجية والمغتربين الدكتور احمد بن مبارك ومدير مكتب رئيس الوزراء المهندس انيس عوض باحارثه، ونائب المبعوث الاممي الى اليمن معين شريم، ومستشار وزارة الخارجية السفير جمال عوض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى