منظمة حقوقية ترصد أكثر من 950 انتهاك طال العملية التعليمية خلال سنوات الحرب



رصدت منظمة سام للحقوق والحريات، أكثر من950 انتهاك طال العملية التعليمية خلال سنوات الحرب الماضية. وأضافت في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للتعليم، أن تلك الانتهاكات “كان لها التأثير في تردي جودة التعليم في كثير من المناطق، خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي”. وشملت تلك الانتهاكات “فرض جبايات مالية على الطلاب، ومداهمة واقتحام وتحويل المدارس إلى ثكنات عسكرية، إضافة لنهب المدراس وإغلاقها وتغيير أسماء المدارس بأسماء رموز دينية لجماعة الحوثي”،. كما أكدت المنظمة الحقوقية أن الحرب قضت على عدد كبير من مقومات البنية الأساسية للتعليم, المتمثلة بالمدارس وملحقاتها كالإدارات التعليمة والتي أصبحت خارج نطاق العمل. وأوضحت المنظمة، أن العملية التعليمة أضحت في حدها الأدنى في العديد من المناطق، ومنعدمة في مناطق أخرى، حيث يعاني مئات الطلاب من صعوبة في تلقي دروسهم التعليمية. وطالبت المجتمع الدولي بضرورة التدخل وتمكين الأطفال اليمنيين من ممارسة حقهم في الحصول على التعليم أسوة بباقي أطفال وطلاب العالم، مشددة على أهمية التحرك الفعلي والعمل على إيقاف ممارسات جماعة الحوثي وتقديم الضمانات الكفاية لتمتع الطلبة اليمنيين بحقوقهم الكاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى