الارياني يزور مشروع مسام ويندد باستمرار مليشيا الحوثي الارهابية بزراعة الألغام

قناة اليمن | عدن

زار وزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني اليوم مقر المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام) بالعاصمة المؤقتة عدن واطلع على الجهود الكبيرة التي يبذلها المشروع في نزع الالغام التي زرعتها مليشيات الحوثي الارهابية المدعومة من إيران والتي تقدر بمئات الالاف والتي تسببت في إزهاق ارواح الالاف من المدنيين وتسببت في إعاقات دائمة وخسائر مادية فادحة.

وقدم الارياني التعازي في ضحايا الألغام من فريق مشروع مسام والبرنامج الوطني لنزع الالغام وضحايا الألغام من المدنيين من اطفال ونساء وكبار السن والتي لم تسلم منها حتى الحيوانات.

ونقل تحيات فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي الى قيادة وكوادر مشروع مسام لنزع الألغام وتوجيهاته الدائمة للحكومة بتقديم كافة التسهيلات والدعم للمشروع في إطار تطهير المناطق المحررة وصولا الى تطهير كل الاراضي اليمنية التي حولتها مليشيا الحوثي الارهابية الى اكبر حقل الغام في العالم.

وأشاد الوزير بالدور الذي يقوم به المشروع لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام وهذا الجهد محل متابعة واهتمام وتقدير كافة اليمنيين على المستوى الرسمي والشعبي باعتبار ما يقوم به المشروع يحافظ على حياة المواطنين، لافتا الى أن المشروع يأتي في سياق الدعم الأخوي الكبير واللا محدود الذي تقدمه المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لليمن وهو تعبير عن المواقف الاخوية النبيلة وحالة الالتحام ووحدة المصير بين القيادتين والشعبين الشقيقين في مواجهة المشروع الفارسي التدميري.

كما ثمن الجهود التي يقوم بها البرنامج الوطني لنزع الألغام، مشيدا بالتعاون القائم بين مشروع مسام والبرنامج الوطني والذي أثمر نزع مئات الالاف من الألغام وإتلافها.

ودان الوزير بشدة استمرار مليشيات الحوثي الارهابية في زراعة الألغام بشكل عشوائي، مؤكدا أن حجم الألغام التي زرعتها هذه المليشيات المدعومة من إيران لم يتم زراعتها في أي مكان على الكرة الارضية منذ الحرب العالمية الثانية، منوها بأن جريمة الاستمرار في زراعة الالغام بحد ذاته يكفي لتصنيف الحوثي جماعة ارهابية وتقديم قياداتها للمحاكمة في محكمة الجنايات الدولية.

ووجه الوزير وسائل الاعلام بالتعاون مع مشروع مسام والبرنامج الوطني لنزع الالغام وإبراز الجهود التي يقومون بها في إطار تطهير المناطق المحررة من الألغام وكذا بث رسائل توعية التي ينتجها البرنامجين.

من جانبه استعرض مدير المشروع المهندس اسامة القصيبي الجهود التي قام بها البرنامج في كافة المحافظات والمناطق المحررة والتي أثمرت نزع اكثر من 214 الف لغم، لافتا الى استمرار مليشيات الحوثي في زراعة الألغام على مدار الساعة وهو الأمر الذي يجعل من الصعب معرفة الاحصائية بعدد الارقام الألغام المزروعة.

وأوضح القصيبي أن مشروع مسام يقوم بتطهير المناطق اليمنية من الألغام الأرضية والتصدي للتهديدات المباشرة لحياة الشعب اليمني وتعزيز الأمن في المناطق اليمنية كذا مساعدة الشعب اليمني في معالجة المآسي الإنسانية الناتجة عن انتشار الألغام وإنشاء آلية لدى المجتمع اليمني تمكنه من تحمل المسؤولية على المدى الطويل.

وفي ذات السياق تحدث مدير عام البرنامج الوطني لنزع الألغام العميد امين العقيلي عن الجهود التي يبذلها البرنامج بالتعاون مع مشروع مسام والتي تشمل كافة المحافظات اليمنية، مؤكدا على أن الحكومة اليمنية موقعة على معاهدة أوتاوا عام 1997 التي تحظر استعمال وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد وتدمير تلك الألغام، مشيرا الى أن المشروع الذي تدعمه الامم المتحدة لنزع الألغام رغم محدوديته يتم مناصفة بين البرنامج الوطني التابع للحكومة الشرعية وبين مليشيا الحوثي الذين يواصلون زراعة الالغام ليل نهار وهو امر مستغرب .

حضر اللقاء وكيل وزارة الاعلام للشئون الادارية والفنية عبدالباسط القاعدي ومدير المركز التنفيذي لنزع الألغام العميد قائد حلبوب ومساعد مدير عام المشروع قاسم الدوسري وكبير خبراء نزع الالغام فايز الحربي ومدير عمليات المشروع زوبع الراوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى