الارياني: تباكي مليشيا الحوثي على الاوضاع الانسانية لا يتفق ومسئوليتها عن الحرب وتبعاتها الكارثية على مختلف الصعد

قناة اليمن | عدن

اكد معمر الارياني وزير الاعلام والثقافة والسياحة ان تباكي مليشيا الحوثي على الاوضاع الانسانية في اليمن، لا يتفق ومسئوليتها الكاملة عن الحرب التي خلفها الانقلاب وتبعاتها الكارثية على الصعد السياسية والاقتصادية والعسكرية والإنسانية، وممارساتها الإجرامية بحق اليمنيين طيلة 6 اعوام، واستمرارها في تقويض جهود إنهاء الحرب واحلال السلام‏.

وقال معمر الارياني في تصريح لوكالة الانباء اليمنية سبأ، “اضع بين يدي المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الانسان هذه الاسئلة؛ اليس نهب مليشيا الحوثي الخزينة العامة وإيرادات الدولة وحرمان الموظفين في مناطق سيطرتها من مرتباتهم منذ 6 اعوام، وتعطيل القطاع الخاص، وإعاقة الاغاثة الانسانية، ونهب الغذاء من أفواه الجوعى، جرائم ضد الانسانية؟

واضاف الارياني : اليس فرض حصار خانق على مدينة ومحافظة تعز الأكثر كثافة سكانية منذ 6 اعوام، وحرمان أبنائها من الإمدادات الغذائية والدوائية، وقنص الاطفال والنساء في المدينة، واستهداف الأحياء السكنية والمدنيين بقذائف الدبابات والمدفعية، وتقطيع أوصال المدينة والمحافظة، جانب انساني؟

وتابع الارياني: اليس قصف الاحياء السكنية والمدنيين ومخيمات النزوح في مأرب التي تستقبل2231000 نازح،يشكلون60٪ من اجمالي النازحين في مختلف المحافظات والذي يعادل7.5٪ من إجمالي سكان اليمن،بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة ايرانية والأسلحة الثقيلة،والذي خلف موجات نزوح ثانية وثالثة،جانب انساني؟!‏

وقال الارياني: اليست عمليات القتل والتنكيل بالسياسيين والصحفيين والناشطين، واختطافهم واخفائهم قسريا، والمعتقلات السرية للنساء والاعتداء عليهن، وتفجير منازل المعارضين، وتجنيد الآلاف من الاطفال والزج بهم في خطوط النار، والتجنيد الاجباري للمدنيين، وزراعة الالغام البرية والبحرية، جانب انساني؟‏

واشار الارياني الى انه وفي المقابل ظلت المواد الاستهلاكية والدوائية تصل بشكل طبيعي وبما يفي باحتياجات المواطنين لمناطق سيطرة مليشيا الحوثي عبر المنافذ،ولم يحدث طيلة6 اعوام اي مؤشر لنفاذ المخزون الغذائي،بقدر ما تمثلت الازمةفي فقدان القدرة الشرائية للمواطنين جراء نهب المليشيا مرتباتهم وتعطل مصادر رزقهم‏.

ونوه الارياني الى ان الحكومة سهلت مرور المشتقات النفطية لمناطق سيطرة مليشيا الحوثي عبر المنافذ البرية التي تربطها بالمناطق المحررة وعبر ميناء الحديدة،قبل أن تنهب المليشيا عائدات المشتقات النفطية من البنك المركزي فرع محافظة الحديدة المخصصة لصرف رواتب الموظفين وفق كشوفات العام 2014.

‏وأوضح الارياني قيادات مليشيا الحوثي احتكرت تجارة المشتقات النفطية في مناطق سيطرتها ووضعت العراقيل أمام باقي المستوردين، وافتعلت السوق السوداء بهدف التلاعب بالمخزون وبيعه بأسعار قياسية، لصالح تمويل انشطتها وما تسميه المجهود الحربي، والمزايدة بالورقة الانسانية وبمعاناة المواطنين‏.

مؤكدا ان مليشيا الحوثي الارهابية رفضت كل المبادرات والعروض التي قدمتها الحكومة الشرعية خلال جولات المشاورات وآخرها في السويد لإعادة فتح مطار صنعاء للرحلات التجارية والمواطنين، ووضع آلية للإشراف والرقابة تضمن عدم استخدام المطار منفذ لتهريب الأسلحة الايرانية وخبراء حزب الله وايران‏.

وشدد معمر الارياني ان مليشيا الحوثي المدعومة ايرانيا قوضت طيلة ستة اعوام الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لحل الأزمة بطريقة سلمية، وافشلت كل المبادرات التي قدمتها الحكومة وتحالف دعم الشرعية بقيادة الاشقاء في السعودية سواء بإعادة فتح مطار صنعاء أو تشغيل ميناء الحديدة مقابل دفع مرتبات الموظفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى