رئيس مجلس النواب يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة حلول شهر رمضان

قناة اليمن |عدن - سبأنت

رفع رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، اليوم، برقية تهنئة الى فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

فيما يلي نص البرقية:

فخامة الأخ الرئيس/ عبدربه منصور هادي

رئيس الجمهورية حفظكم الله

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يسعدني ونحن نستقبل في هذه الليلة المباركة مناسبة جليلة، وهي حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والغفران والنقاء والإيمان، أن أهنئكم بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن زملائي هيئة الرئاسة واعضاء المجلس وأهنئ من خلالكم كل أبناء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية بهذه المناسبة الدينية العزيزة على قلوب المسلمين جميعا.

إننا ونحن نستقبل هذا الشهر الفضيل للعام السادس على التوالي، وجزءاً كبيراً من ارضنا وشعبنا يرزحان تحت وطأة المليشيات الكهنوتية الاجرامية الإرهابية وما تحيق بالشعب من عنت وصلف وقسوة وإرهاب، ندرك مدى الصعوبات التي يتحملها وما يتكبده من مشقات على صعد مختلفة أصابته في أمنه واقتصاده ووحدته ونسيجه الاجتماعي بسبب من ذلك الوباء الكهنوتي الذي ضاعف من وطأته على حياة المواطنين وباء كورونا الذي نسأل الله الكريم الرحيم بعباده أن يلطف بشعبنا منه وأن ينجيه من كل ما يكره ويوفقه بقيادتكم الحكيمة إلى كل ما يحب ويرجو.

إنه لما يحز في النفس ويخلق فيها الأسى والألم أن يحل شهر رمضان المبارك في ظل تلك الاوضاع المؤسفة الناتجة عن ممارسة المليشيات الكهنوتية الإمامية من فساد وافساد ونهب وبطش وعسف وتجاوزات أباحت العرض والمال والدم، غير أن حقائق التاريخ تشهد بأن أبناء اليمن مناضلون أباة، وبناة حضارة تليدة وصانعو تاريخ مشرق ومجد عظيم.

أن شعبنا اليوم أكثر إصراراً وعزيمة للخلاص من نير الإمامة الكهنوتية الجديدة القادمة من ظلام الكهوف الغابرة واسترداد دولته وسلطته الشرعية والدستورية تحت قيادتكم ودعم الاشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والتواصل مع حضارته وإشراقات تاريخه والتفاعل الخلاق مع المتغيرات والتطورات المذهلة التي يشهدها عصر العلوم والتكنولوجيا وثورة المعلومات وبناء الحضارات الحديثة القائمة على إعلاء قيم الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

وأيـاً كانت الصعاب في معالم الطريق فإن شعبنا وقواته المسلحة تحت قيادتكم قادرون على تجاوز كل عثرة والدوس على الشوك والنار بأقدام ثابتة مدماة لا ترتعش في سبيل العزة والكرامة والمجد.

إن بلادنا وشعبنا اللذين يعيشان ظروف ومعاناة الحروب والصراعات ليدرك كافة ابنائها حرصكم على خيار السلام بكونه الخيار الصائب الذي يجنب البلاد المزيد من ويلات الدمار وهدر الإمكانات التي تخلفها الحروب والصراعات الدامية التي تسببها المليشيات الكهنوتية الاجرامية وهو الأمر الذي يضع مواقفكم من مبادرات السلام محل اعتزاز، غير أننا أمام ميليشيات لا تفقه سوى الموت والدمار ولا تضع السلام ضمن خياراتها.

ولا ننسى أن نوجه التحية والتهاني والتبريكات إلى كل فرد من أبطال قواتنا المسلحة والأمن المرابطين في مختلف مواقع الشرف والفداء والواجب في الجبال والسهول والأودية، حماة أمناء للوطن وأمنه وجنوداً أوفياء في مختلف ميادين العطاء والبناء من أجل وطن جمهوري وديمقراطي حر وقوي.

مرة أخرى نكرر التهاني بالشهر الفضيل، داعين لكم بالتوفيق وسائلين الله سبحانه وتعالى أن يمكننا من طاعته والامتثال لأوامره وتجنب نواهيه، وأن يعيننا جميعاً لأداء فريضة الصوم على أكمل وجه وخير أداء إنه سميع مجيب.

وتفضلوا بقبول أصدق آيات التهاني والتحايا الخالصة والله يرعاكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى