واشنطن:العقوبات إحدى أدوات الضغط على الحوثيين

قناة اليمن | متابعات

أكد المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية ساميويل وربيرغ، اليوم الثلاثاء، أن العقوبات إحدى أدوات الضغط على الحوثيين وداعميهم في إيران

وأكد وربيرغ في مقابلة مع ـ”العربية”، أن للسعودية الحق في الدفاع عن نفسها ضد هجمات الحوثيين. مطالبا ميليشيات الحوثي بضرورة الموافقة على وقف إطلاق النار، وتسهيل تقديم المساعدة الإنسانية فورا للشعب اليمني.

أتى ذلك بعدما دانت الخارجية الأميركية، أمس الاثنين، سقوط طائرة مسيرة حوثية على مدرسة في عسير جنوب السعودية، منتقدة محاولات الحوثيين استهداف المدنيين والأطفال.

كما جددت مطالبة الحوثيين الالتزام بوقف كامل لإطلاق النار.

بدوره، حمل المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، أكثر من مرة، الميليشيات مسؤولية استمرار النزاع في اليمن، وعرقلة مساعي وقف النار في البلاد، مؤكدا في تصريحات سابقة أن الدور السلبي الإيراني لا يبدو أنه شهد أي انخفاض أو تطور إيجابي.

والخميس الماضي، أعادت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على شبكة وأفراد يمنيين لارتباطهم بإيران ودعمهم الحوثيين، في مؤشر على تمسك الإدارة الأميركية بمعاقبة معرقلي مساعي التهدئة في اليمن.

يشار إلى أن الميليشيات المدعومة من إيران، كانت كثفت خلال الفترة الماضية، محاولاتها استهداف أعيان مدنية واقتصادية بالمملكة، في محاولات أثارت إدانات عدة دول عربية وغربية، شددت على وقوفها إلى جانب السعودية وأمنها، شاجبة هجمات الحوثيين الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى