وزير التخطيط يبحث مع البنك الدولي استئناف عمل البنك في عدن وتعزيز صمود المؤسسات الوطنية

قناة اليمن |القاهرة

بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور واعد باذيب، في مستهل الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي، افتراضيا، مع المديرة الإقليمية لمصر واليمن وجيبوتي لدى البنك الدولي مارينا ويس، والمديرة القُطرية لمكتب اليمن لدى البنك الدولي، وبمشاركة المدير التنفيذي لمجموعة البنك الدولي الدكتور ميرزا حسن، تعزيز صمود المؤسسات الوطنية، واستئناف عمل مكتب البنك الدولي في العاصمة المؤقتة عدن، وأعقب ذلك اجتماع مع فريق البنك الدولي وعدد من ممثلي الوزارات القطاعية في بلادنا.

وقدم الدكتور باذيب، شرحا موجزا حول ما يعانيه الاقتصاد اليمني من انكماش غير مسبوق خلال السنوات الماضية، منذ انقلاب الحوثي على الشرعية الدستورية والدولة عام 2014م، وخسر خلالها وفيها أكثر من 90 مليار دولار وفقاً للتقديرات الأولية كخسارة مباشرة في ناتجه المحلي، فضلاً عن الخسائر الناتجة عن تدمير أجزاء كبيرة من البنية التحتية بسبب الحرب، وكذا تراجع قيمة العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية إلى حوالي 180% من قيمتها، وما صاحبه من ارتفاع في الأسعار وتدهور مستوى المعيشة وانخفاض متوسط دخل الفرد الذي فقد حوالي 60% من قيمته.

كما تطرق إلى التحديات والأزمات التي يواجهها الاقتصاد اليمني وتداعياتها وعلى رأسها أزمة المشتقات النفطية المتكررة والتي كان لها ابلغ الأثر في إضعاف مختلف القطاعات الخدمية وخاصة قطاع الكهرباء والصحة، وأزمة الأمن الغذائي والإنساني التي خلفت حوالي 60% من السكان عرضة لانعدام الأمن الغذائي وتداعياته من سوء التغذية وضعف الإنتاجية للموارد البشرية، وبالإضافة إلى تداعيات جائحة فيروس كورونا التي أثرت سلباً على الاقتصاد وأوقعته في ركود عميق .. داعيا البنك إلى ضرورة استمرار المساهمة في توفير اللقاحات لتجاوز الآثار الصحية الكارثية من تفشي جائحة كوفيد-19 بما يعزز دور القطاع الصحي للاستجابة السريعة .. معربا عن شكره وتقديره لمجموعة البنك الدولي على دعمها الدائم والمستمر لليمن في ظروفه الصعبة التي يمر بها.

وأشار الوزير باذيب، إلى تطلع الحكومة لاستئناف عمل مكتب البنك الدولي من العاصمة المؤقتة عدن .. مؤكدا على أهمية تعزيز دور المؤسسات الوطنية في التنفيذ للمشاريع وبناء قدراتها .. مشيرا إلى تطلع الحكومة للعمل مع الفريق القُطري للبنك الدولي لتنفيذ المشاريع عبر مؤسسات حكومية عاملة على الأرض وتقوم ببناء قدرات الوحدات التنفيذية والمؤسسات الوطنية والذي بدوره سيحسن من فعالية مشاريع البنك، مع أهمية فتح البنك الدولي المجال لتوسيع هذا الدعم ليشمل المؤسسات المحلية الأخرى، مثل الوزارات ووحدات تنفيذ المشروع والسلطات المحلية.

من جانبها شكرت مارينا، الدكتور واعد باذيب على تقديمه ملخصا للوضع السياسي والاقتصادي في اليمن .. مؤكدة على ترحيب البنك الدولي بالشراكة مع اليمن للنهوض بالوضع الاقتصادي وتحقيق الاستقرار في الأمن الغذائي ومساعدة اليمن على سداد ديونه، وتطلعها لفتح مكتب البنك الدولي في عدن في القريب العاجل.

بدوره أشار الدكتور ميرزا في مداخلته، إلى أن العمل على افتتاح مكتب البنك الدولي في عدن يحمل رسالة عن مدى إهتمام البنك الدولي وبرامجه في اليمن وتعزيز الشراكة للنهوض بالوضع الاقتصادي، وكذا إهتمام البنك الدولي بالقطاع الخاص وتعزيز فرص دعم القطاع الخاص وتشجيع الاستثمار.

حضر من جانب بلادنا الدكتور نزار باصهيب نائب وزير التخطيط والتعاون الدولي، وعمر عبدالعزيز وكيل قطاع التعاون الدولي بالوزارة، والمهندس شعيب الصغير رئيس المكتب الفني بالوزارة، والمهندسة وزيرة الشرماني القائم بأعمال وكيل قطاع المشاريع بالوزارة، وشايفة مهدي مختصة الملف الاقتصادي في السفارة اليمنية في واشنطن، ومن البنك الدولي جيهان عبدالغفار كبير مستشاري المدير التنفيذي وعدد من فنيي فريق البنك الدولي مكتب اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى