عقب تراجع منحنى إصابات «كورونا» وارتفاع معدل الشفاء.. السعودية تستقبل معتمري الخارج وسط خدمات متكاملة

قناة اليمن | الرياض

استقبلت السعودية أول أفواج المعتمرين القادمين من الخارج، أمس، بكل حفاوة وترحاب وسط منظومة متكاملة من الخدمات هُيئت لهم وفق إجراءات احترازية وتدابير وقائية اتخذت من أجل سلامة وصحة الراغبين في أداء مناسك العمرة والزيارة، وذلك مع وصولهم إلى مطار الملك عبد العزيز بمحافظة جدة.

واستكملت المديرية العامة للجوازات، في وقت سابق، جميع التجهيزات البشرية والتقنية لاستقبال المعتمرين وتقديم الخدمات لهم، إلى جانب وزارة الحج والعمرة التي عملت على التنسيق مع الجهات المعنية على وضع الآليات التنفيذية وتهيئة بيئة آمنة وميسرة لضيوف الرحمن، في الوقت الذي استقبلت أولى أفواج المعتمرين بالورود والهدايا.

وشرعت السعودية، في استقبال طلبات العمرة من مختلف دول العالم تدريجياً يوم الاثنين الماضي، تزامناً مع رفع الطاقة الاستيعابية إلى 2 مليون معتمر شهرياً. وتتضمن البروتوكولات الصحية للمعتمرين من خارج المملكة تقديم شهادة التحصين المصادق عليها من الجهات الرسمية في بلد المعتمر ضمن مسوغات طلب أداء المناسك، مع اشتراط أن تكون اللقاحات معتمدة، إضافة إلى إقرار بصحة المعلومات، والالتزام بإجراءات الحجر الصحي المؤسسي لدخول المسافرين القادمين من الدول التي ما زال تعليق القدوم المباشر منها إلى المملكة مستمراً، وذلك وفق الآليات المعتمدة من الجهات المختصة.

وكان الدكتور عبد الفتاح مشاط، نائب وزير الحج والعمرة السعودي، أوضح، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن مواقع الإقامة في مكة المكرمة والمدينة المنورة للمعتمرين القادمين من الخارج ستطبق فيها اشتراطات السلامة، التي تتضمن توفير أدوار خاصة لعزل الحالات المشتبه فيها، واتباع البروتوكولات الصحية الخاصة بمرافق الإيواء، إضافة إلى المعايير الإضافية التي وضعتها وزارة الحج والعمرة مثل ضرورة عرض الفنادق خدماتها من خلال محرك الحجز المركزي السعودي وتحديد فئات تصنيف معينة للفنادق.

وأشار إلى أن عدد الذين صدرت لهم تصاريح لأداء العمرة والصلوات والزيارة عبر تطبيقي «اعتمرنا» و«توكلنا» منذ العودة التدريجية للعمرة الآمنة تجاوز 25 مليون مستفيد، لافتاً إلى وصول عدد المعتمرين إلى 60 ألف معتمر يومياً، يتوزعون على 8 فترات تشغيلية، لتصل الطاقة الاستيعابية إلى مليوني معتمر شهرياً.

كما أوضح أن أداء العمرة سيكون محدداً بمواقيت؛ إذ ستتراوح الأعداد في كل فترة بين 4 آلاف و12500 معتمر، وذلك بحسب أوقات الصلوات المفروضة وصلاة الجمعة لضمان عملية التوزيع الأمثل وعدم حدوث أي تكدس في المسجد الحرام.

من جهة أخرى، واصل منحنى الإصابة بفيروس كورونا في السعودية تسجيل انخفاض ملحوظ في عدد الحالات المسجلة اليومية، إلى جانب تراجع في الحالات النشطة والحرجة وسط ارتفاع في معدل حالات الشفاء من تداعيات الفيروس.

وأعلنت «الصحة» إحصائية جديدة لمستجدات «كورونا» في المملكة، أمس، تضمنت تسجيل 609 حالات مؤكدة وتعافي 1651 حالة، فيما بلغ عدد الحالات النشطة 7575 حالة، منها 1360 حالة حرجة. وبينت الإحصائية أن إجمالي عدد الإصابات في المملكة بلغ 537983 حالة، بينما بلغ عدد حالات التعافي 522009 حالات. وفيما يخص الوفيات، فقد تم تسجيل 11 حالة ليصل إجمالي عدد الوفيات إلى 8399 حالة.

ودعت «الصحة» السعودية جميع أفراد المجتمع إلى الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية، واستكمال أخذ جرعتين من لقاح كورونا للوقاية من متحورات الفيروس سريعة الانتشار.

إلى ذلك، ضبطت الجهات الأمنية في السعودية بمنطقة جازان 92 امرأة في إحدى قرى محافظة أحد المسارحة، في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، التي تسهم في الحد من تفشي ونقل فيروس كورونا. وأوضح الرائد نايف حكمي، المتحدث الإعلامي لشرطة المنطقة، أنه تم اتخاذ الإجراءات النظامية، وجرى تطبيق العقوبات المقررة نظاماً بحق الداعي والمسؤول عن المنشأة وكل من حضر التجمع محل المخالفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى