وزير الاقتصاد: ألمانيا أمام كارثة مجتمعية بسبب نقص الغاز

قناة اليمن | برلين

حذر وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، اليوم (الجمعة)، من أن ألمانيا تواجه نقصاً في الغاز، وسيتعين عليها اتخاذ «خيارات مجتمعية صعبة للغاية» للأسر والشركات، إذا انخفضت الشحنات الروسية أكثر مما هي عليه.
وقال هابيك في مقابلة مع مجلة «دير شبيغل» المحلية، «يجب إغلاق بعض القطاعات الصناعية… ستتوقف جميع أعمال اقتصاديات السوق. بالنسبة لبعض القطاعات، سيكون الأمر كارثياً. نحن لا نتحدث عن يومين أو أسبوعين، لكن عن فترة طويلة. نحن نتحدث هنا عن أشخاص سيصبحون عاطلين عن العمل، وعن مناطق ستفقد مجمعات صناعية كاملة».
وأصبح خطر حدوث نقص في الغاز هذا الشتاء أكثر بروزاً منذ أن خفضت شركة الطاقة الروسية «غازبروم»، بشكل كبير، شحناتها عبر خط أنابيب الغاز «نورد ستريم»، الذي تعتمد عليه ألمانيا بشكل خاص. وتخشى برلين أن تقطع روسيا خط الإمداد هذا تماماً.
وإذ حذر الوزير ونائب المستشار الألماني من «أننا بتنا في وضع لم تشهده ألمانيا من قبل»، أشار إلى أنه إذا «بقيت إمدادات الغاز الروسي منخفضة كما هي الآن، سنواجه نقصاً في الغاز»، مضيفاً: «سيكون هذا الأمر سارياً خلال هذا الخريف على أي حال».
وتسعى ألمانيا إلى تعويض هذا النقص عبر الشراء من منتجين آخرين، وتسريع تطوير البنى التحتية لاستيراد الغاز الطبيعي المُسال.
وستزيد البلاد بشكل مؤقت اعتمادها على الفحم، بينما تحض الحكومة 41 مليون أسرة على توفير الطاقة.
وأوضح الوزير الألماني أنه إذا لم يكن ذلك كافياً «سنعتمد خيارات مجتمعية صعبة».
وفي حال تقنين الغاز، فإن الأنظمة الأوروبية تعطي الأولوية للأسر على الشركات، لكن هابيك أكد أن «هذه الأنظمة مصممة لانقطاعات تسليم قصيرة الأجل لا طويلة الأجل».
وتتهم ألمانيا، التي تعتمد بنسبة 35 في المائة من استهلاكها على الغاز الروسي، روسيا، باعتماد استراتيجية لخفض إمدادات الغاز إلى أوروبا لزعزعة سوق الطاقة.
منذ الأسبوع الماضي، انخفضت عمليات التسليم عبر «نورد ستريم» بنسبة 60 في المائة لأسباب فنية، حسب شركة «غاز بروم».
وتشعر ألمانيا بالقلق الشديد بشأن الصيانة الدورية التي يجب أن يخضع لها «نورد ستريم»، اعتباراً من 11 يوليو (تموز)، الأمر الذي سيؤدي إلى الوقف الكامل للإمدادات لمدة عشرة أيام.
ووفقاً لسيناريوات الوكالة الفيدرالية للشبكات، سيحدث نقص الغاز ابتداء من منتصف ديسمبر (كانون الأول) في حال التوقف التام للتسليم الروسي.
وكان الكرملين قد أعلن أمس (الخميس)، أن التدفقات ستزداد بمجرد تسليم التوربينات الناقصة في خط الأنابيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى