حامل اللقب سان جيرمان لمواصلة عروضه القوية بقيادة ميسي «المتجدد»

قناة اليمن | باريس

يتطلع باريس سان جيرمان حامل اللقب إلى مواصلة عروضه القوية في مستهل الموسم عندما يستضيف مونبلييه غداً السبت ضمن المرحلة الثانية من بطولة فرنسا لكرة القدم.
واستهل سان جيرمان الموسم بقوة من خلال تتويجه بلقب كأس الأبطال الفرنسية عندما تغلب على نانت 4 – صفر، ثمّ استهل حملة الدفاع عن لقبه بطلا لفرنسا بفوز ساحق على كليرمون 5 – صفر الأسبوع الماضي.
لكن أبرز ما يشفي غليل نادي العاصمة الفرنسية هو المستوى الكبير الذي ظهر عليه نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي يُعوّل عليه كثيراً هذا الموسم بعد أداء أقل من المتوقع في موسمه الأول، حيث تمكن «البرغوث» من تسجيل ثلاثة أهداف، أحدها أكروباتي، في مباراتين بالإضافة إلى تمريرة حاسمة.
ويأمل المدرب الجديد كريستوف غالتييه الذي تسلم الشعلة من الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مع نهاية الموسم الماضي، أن يستمر الفريق الباريسي بأدائه الحالي وألا يكون مؤقتا، في ظل مطالب كبيرة تتخطى الفوز بلقب «ليغ 1».
وسيواجه سان جيرمان، نظيره مونبلييه المنتشي بفوزه المثير على تروا 3 – 2 الأسبوع الماضي بهدف لتيجي سافانييه في الدقيقة 81.
ويطمح مونبلييه إلى تحقيق نتائج أفضل هذا الموسم بعدما أنهى الموسم الماضي في المركز الثالث عشر.
ومن المتوقع أن يعود كيليان مبابي إلى صفوف سان جيرمان بعدما غاب عن بداية الموسم بسبب الإصابة، ليعود إلى جانب البرازيلي نيمار أيضاً الذي تألق في المباراة الأولى بهدف وثلاث تمريرات حاسمة بعد هدفين في كأس الأبطال.
ولم يخسر سان جيرمان أي مباراة على يد خصم فرنسي في ملعبه «بارك دي برانس» منذ شهر أبريل (نيسان) 2021.
ويحلّ مرسيليا وصيف الموسم الماضي ضيفاً على بريست الأحد، متسلحاً بانضمام المهاجم التشيلي المخضرم أليكسيس سانشيز، وساعياً إلى مواصلة بدايته القوية بعدما تغلب على رينس في المباراة الأولى 4 – 1.
وأعلن مرسيليا الأربعاء رسمياً تعاقده مع اللاعب في صفقة انتقال مجانية بعد رحيله عن إنتر الإيطالي.
وتحرر المهاجم التشيلي من عقده مع إنتر قبل عام على نهايته.
ودافع اللاعب السابق لآرسنال ومانشستر يونايتد الإنجليزيين وبرشلونة الإسباني عن ألوان إنتر منذ عام 2019، أولاً على سبيل الإعارة من يونايتد قبل أن يوقع نهائياً لصالح الفريق الإيطالي.
وعانى سانشيز الذي بدأ رحلته الأوروبية عام 2006 من إيطاليا بالذات لكن بألوان أودينيزي، لفرض نفسه مع إنتر متأثراً بكثرة الإصابات التي لاحقته في موسميه الأولين معه. لكنه حظي بلحظات من المجد بعد تسجيله هدفاً حاسماً الموسم الماضي في الكأس السوبر الإيطالية في الثواني الأخيرة من الوقت الإضافي ضد يوفنتوس (2 – 1 بعد التمديد).
ولم يكن سانشيز من الركائز الأساسية التي يعول عليها إنزاغي في خط المقدمة، بل تجاوزه في التسلسل الهرمي كل من الأرجنتينيين لاوتارو مارتينيز وخواكين كوريا والبوسني إدين دجيكو.
وقال بابلو لونغوريا رئيس النادي في تصريح لقناة «برايم فيديو» إن التشيلي «شخصية تتطابق تماماً مع ما نريد تطبيقه».
وبوجود سانشيز الذي سجل 13 هدفاً في 64 مباراة خاضها في دوري أبطال أوروبا مع برشلونة وآرسنال ومانشستر يونايتد وإنتر، سيعزز مرسيليا صفوفه بلاعب سريع يتمتع بخبرة كبيرة.
وحلّ مرسيليا ثانياً في الدوري الفرنسي الموسم الماضي وتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، لكن بعد ذلك رحل عنه المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي – الذي درّب تشيلي سابقاً – وحلّ بدلا منه مدافع كرواتيا السابق إيغور تيودور الذي استهل مشواره بفوز الأحد الفائت، لكنه جاء وسط أجواء مشحونة بسبب التذمر من أساليبه التدريبية، وحتى من الرئيس الإسباني للنادي بابلو لونغوريا، ثم ازدادت النقمة على لاعب يوفنتوس الإيطالي السابق نتيجة بدء المباراة من دون القائد ديميتري باييت، ما أدى بقسم من الجمهور إلى توجيه صافرات الاستهجان قبيل البداية.
وسيكون أمام تيودور عمل كبير في ظل ما تردد عبر تقارير إعلامية عن وجود تذمر لدى بعض اللاعبين أمثال ماتيو غندوزي وباييت.
وتتجه الأنظار السبت إلى مواجهة من العيار الثقيل بين موناكو ورين الطامحَين في إحدى أبرز مباريات المرحلة.
وكان موناكو «ثالث الموسم الماضي» استفاد من قرار متأخر لتقنية حكم الفيديو المساعد «في إيه آر» ليحقق فوزاً 2 – 1 خارج ملعبه على ستراسبورغ في مباراته الافتتاحية الأسبوع الماضي.
لكنّ فريق الإمارة الفرنسية سيخوض اللقاء عقب خروجه في منتصف الأسبوع من الأدوار التمهيدية لدوري أبطال أوروبا بخسارته أمام إيندهوفن الهولندي إيابا 2 – 3 بعد تعادلهما ذهاباً 1 – 1 ليفشل في التأهل إلى دور المجموعات من المسابقة القارية الأم.
بدوره، لم تكن بداية رين، رابع الموسم الماضي مثالية، حيث سقط في المرحلة الأولى على أرضه أمام لوريان صفر – 1، لذلك ستكون مباراته أمام موناكو مهمة جداً لالتقاط أنفاسه وتفادي خسارة ثلاث نقاط إضافية.
وتفتتح المرحلة اليوم الجمعة بلقاء قوي أيضا بين نانت وضيفه ليل في مباراة تجمع بين فريقين تساويا في عدد النقاط الموسم الماضي بـ55 نقطة في المركزين التاسع والعاشر على التوالي.
واستهل ليل بطل 2021 الموسم بفوز صريح على أوكسير 4 – 1، فيما تعادل نانت أمام أنجيه صفر – صفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى